Saturday, April 12, 2008

حدث في اجازة زواج

ملحوطتين مهمين قبل القرأة
اولا : انا عايز اشكر كل الناس اللي علقت علي البوست السابق بجد كلامكوا ليا انا سعيد بيه قوي يمكن يكون في قصص تانية في المدونة احلي من قصة الحل الأمثل اللي اخدت النصيب الأكبر من القرأة يمكن لأن القصة مطرقعة شوية لكن علي العموم في قصص جاية احلي بكتيرومطرقعة اكتر بكتير وانا فرحان بكل الأراء اللي اختلفت واتفقت مع القصة وبكل الناس الجديدة اللي هتدخل وهيدفعها
الفضول وحب الأستكشاف انها تعرف مين هو طارق ومين هي انجي وايه هو الحل دة
ثانيا : انا من فترة وانا بفكر انزل اكتر من قصة وراء بعض لكن كنت بخاف يحصل ملل للقراء لكن بما ان المدونة دي ثائرة والتجربة من طبيعة الثوار فقولت انزل قصة تانية وبتتكلم بردة عن العلاقات الزوجية ولكن بشكل مختلف ..اناعايزكم تقرؤوا وتقولو رأيكم في الفكرة وفي القصة واتمني انها تعجبكم

حدث في اجازة زواج
بدأ الأمر عندما كنت اشاهد في مساء ذلك اليوم برنامج في التلفزيون كان موضوعه عن الخلافات الزوجية واشار احد المتحدثين وكان دكتور في علم الأجتماع أن أحد أهم اسباب هذه الخلافات هي حالة الملل التي تحدث بين الزوجين نتيجة التلازم الدائم بينهما وأنه ينصح أن يأخذ كل من الزوجين اجازة زوجية كل فترة يبتعد فيها كل منهم عن الآخر مدة بسيطة يتجدد فيها الشوق والحنين مرة اخرى
فكرت في كلام ذلك الرجل وبدأت اطبقه على واقعي انا وزوجتي فنحن نتشاجر ونصنع مشكلات كبري لأتفه الأسباب فهل يكون سبب ذلك هو حالة الملل التي نعيشها منذ خمسة سنوات فما حدث امس هو هو مايحدث اليوم وهو ماسيحدث غدا
في اليوم التالي عندما ذهبت إلي العمل دار حوار بيننا نحن الزملاء عن هذه الأمر وقال سمير انه بالفعل ينفذ اقتراح الأجازة الزوجيه هذه فكل فترة يبتعد هو وزوجته عن بعضهما عدة ايام ثم يعودان مرة اخري وقد تجدد الشوق وزاد الحنين وان الخلافات قد قلت بينهما بالفعل كثيرا
ظللت طوال الطريق افكر في كلام سمير وعندما وصلت البيت اقترحت الأمر علي زوجتي التي استغربت في البداية ثم وافقت بعد ان وصفتني بالجنون وانني اصدق كل ما اسمعه واتفقنا أن أذهب إلي بيت أبي وتبقي هي في البيت واستغربت امي عندما رأتني داخلا عليها احمل حقيبة ملابسي سألتني هل حدثت مشكلة مع زوجتي طمأنتها ولكنها اتهمتني بالجنون ايضا عندما اخبرتها انني هنا لكى لا تحدث المشاكل
دخلت إلي حجرتي وبدأت استمتع باستعادة ذكريات الصبا والمراهقة ومددت جسدي علي السرير .. يا ما أجمل أن تنام في سريرك وحدك لا أحد يضايقك أو يسحب الغطاء منك
او تتقلب فيصرخ في وجهك ... ( ايه كل شوية تخبط فيا كدة )
- ونادت امي علي لتناول الغداء .. يا ما اجمل طعام امي كم افتقدته وتوجعت بطني بطعام تعده زوجتي لا شكل له ولا رائحة ولا طعم وكل ذلك بحجه أنه طعام صحي ومفيد
- وفي المساء خرجت مع اصحابي القدامي وقضينا سهرة ممتعة .. ذهبنا إلي السينما واكلنا ساندوتشات كبدة وقشطة بالعسل من عند احمد كامل – عربة اكلنا المفضلة - ثم جلسنا علي القهوة واسترجعنا ذكريات ماقبل الزواج ..يا ما اجملها من ذكريات ثم
(طقت في دماغنا ) أن نأخذ مركب علي النيل فقمنا واخذنا المركب وسهرنا سويا حتي الفجر
- في اليوم التالي وجدتني اتصل بزوجتي لأطمئن عليها لم يكن الحديث طويلا ولكنه كان لأول مرة خاليا من المشاكل والزعيق
وفي اليوم الذي يليه وجدتني اتصل بها ايضا ولكن هذه المرة كان حديثا اطول كان اشبه بأحديثنا ايام الخطوبة وجدتني اعاكسها وهي تضحك وفي كل مرة عندما انهي المكالمة اطلب منها ان تضع السماعة اولا فترد بدلالها الذي كدت أن انساه أن اضعها أنا اولا فأرد انا ضعيها انت اولا وهكذا يأخذنا الحديث والضحك وكل منا لا يريد ان ينهي مع الآخر حتي انني لم انتهي معها إلا بعد ان دخلت امي غاضبة وصاحت في وجهي
- بقالك ساعتين بتتكلم وانا اللي بدفع سيبني انا اقفل مادام سيادتك مش قادر تقفل
وهكذا جلست في بيت ابي اسبوعا كان من اجمل اسابيع حياتي وعندما عدت إلي المنزل وجدتني مشتاق إلي زوجتي كل الأشتياق بعدها وجدت أن المشاكل بدأت تقل بيننا وكأن الملل بالفعل كان هو السب فيها
- بعد نجاح التجربة اتفقت انا وزوجتي ان نكررها كل فترة وبدأنا فعليا نأخذ اجازات زواج كل فترة فذهبت زوجتي إلي بيت ابيها بعدها ذهبت أنا مع اصحابي إلي الأسكندرية بعدها ذهبت هي إلي اقارب والدتها في المنصورة وهكذا حتي قررت أنا أن آخذ اجازة مع نفسي واقضيها في العين السخنة بعيدا عن زحام القاهرة والأسكندرية
- وهناك في القرية التي اقيم فيها التقيت بغنوة .. ذلك هو اسمها ووصفها فهي بالفعل اجمل غنوة يمكنك ان تسمعها غنوة من كلمات نزار قباني والحان الرحبانية وتشدو بها فيروز ولكنها غنوة تمشي علي الأرض .. غنوة تراها بعينيك وتلمسها بيديك وتسمعها بأذنيك ..غنوة تأسر قلبك تجذبك إليها جذبا ..تأخذك من عالمك الضيق إلي دنياها الرحبة الواسعة .. كانت في الخامسة والعشرين .. كانت هي القمر بل اجمل من القمر .. كانت امرآة مثلما تريد وتحلم وتتخيل ..
لو كنت تسأل نفسك ما هو اقصي طموحك في المرآة ستكون غنوة اجمل ما تتمطح او تتخيل
شيء اكبر مني بداخي جعلني اتعرف عليها وسرعان ما توطدت علاقتنا حتي اننا كنا نقضي اليوم كله سويا في الصباح عند البحر وفي الليل عند البحر ايضا او في حديقة القرية او نخرج نتمشي في المدينة او نجلس في احد الكافيهات المهم ان نكون سويا
في اليوم الأول اتصلت بزوجتي لأطمئنها علي وصولي ولكن بعد ذلك لم اتصل بها إلا في اليوم الرابع – المفترض ان يكون يوم عودتي – لأخبرها كذبا ان اصحابي يريدون ان يبقوا وقتا اطول وسوف ابقى معهم
ولكن يبدوا ان سعادتي هذه كان مكتوبا عليها ان تظل قصيرة .. قصيرة جدا ففي مساء اليوم السادس وانا اجلس مع غنو ة في حديقة القرية في منتهي السعادة التي لا توصف واستعد ان اعطيها الهدية التي كنت قد اشتريتها لها وجدت زوجتي فجأة تقف امامي مثل ملك الموت .. تجمد الدم في عروقي لحظتها وطارت كل الكلمات من ذهني واصبحت وانا الشاب ذوالثانية والثلاثين من العمر مثل تلميذ ابتدائي الذي يقف امام ابيه مرتعشا وهو يقرأ شهادته الدراسية الملئية بالدوائر الحمراء
سألتني زوجتي في منتهي العنف
- من هذه ؟
وردت غنوة في منتهي الدهشة الغاضبة
- بل من انت ؟
لترد زوجتي في منتهي الأحتداد
انا زوجته
لتصب غنوة كامل غضبها وسخطها علي
لماذا لم تخبرني بأنك متزوج ؟
وانا بينهما حائر لا اعرف ماذا افعل او ماذا اقول
- الذي عرفته بعد ان عدت مع زوجتي إلي القاهرة ان احد صديقتها المخلصين – التي لا اعرف شكلها بالطبع (وان كنت مازلت ادعو عليها ) – تعمل في القرية وعندما وجدت ان العلاقة بيني وبين غنوة بدأت تتطور اتصلت بزوجتي لتنقذ الموقف وبالطبع جائت زوجتي علي الفور
- الذي حدث بعد ذلك ان حالة الملل عادت بيني وبين زوجتي مرة اخري وبشكل اكبر وعدنا نتشاجر ونصنع مشكلات كبرى لأسباب تافهة .. ولكن بقيت وجوهنا امام بعضها البعض إذ ان زوجتي قد اصدرت فرمانا قاطعا – لم استطع انا ان اعترض عليه – بعدم عودة ذلك الشيئ المسمي اجازات الزواج اطلاقا مطلقا وان اي مكان سوف اذهب إليه يجب ان تكون معي فيه

( تمت )

25 comments:

فرنسا هانم said...

بس الاجازات دى كانت تحت انه بند
عارضه ولا مرضى
ولا اجازه بدون مرتبه ؟؟؟؟؟

mostafarayan said...

فرنسا ياجميلة اهلا بيكي ياقمر
منورة الدنيا كلها

رئـــــيسـة حزب الأحلام said...

السلام عليكم
اولا اسعدتنى زيارتك لمدونتى
واية ياعم الجمال دة وماحدش عاجبة حاله

nonoymm said...

السلام عليكم اخي مصطفى
اولا اسعدني زيارتك لمدونتي وبالطبع جيت جري هنا وبصراحة اسعدني تواجدي هنا احسست اني داخلة عالم رائع فالمدونة فعلا رائعة
ربنا يبارك فيك
بالنسبة للموضوع بقى
هو حقيقي ولا خيال؟؟
هقولك رايي في الموضوع دة واللي غالبا برة في الغرب بيعملوه بس بيبقى الزوج مع الجير فرند وشرحه الزوجة الله يعافينا
بالنسبة لمجتمعنا احنا انا شايفة انه هيفشل فشل ذريع ومش بعيد انه يعمق الخلافات بين الزوجين كمان
انا شايفة ان الاجازة الزوجية من منظوري المتواضع تكون انهم يخطفوا بعض من الروتين اليومي لاجازة بعيدة عن شقتهم وفي مكان يحبوه سوا بعيد عن اي حد يجددوا فيه زمان وعن نفسي بحاول اعمله انا وزوجي كل فترة لان بفضل الله عندي شقة تانية في قلب القاهرة وساكنة في مدينة جديدة هادية فبنغير ونروح لقلب القاهرة ونخرج بقى ونروح اماكن كنا بنروحها واحنا مخطوبين نفتكر بيها زمان بتبقى لها مذاقها واحنا مع اولادنا وهم حوالينا بيلعبوا في الجنينة ونفتكر اكلنا هنا وشربنا شاي هنا واختارنا لون العفش هنا وكدة
وفعلا بنجدد حياتنا وبنحس ان الواحد عمل كت للروتين اليومي
مش تقولي ياخدوا اجازة من بعض لأ
ياخدوا اجازة بس لبعض
دة رايي وبرضه مجرب وبفضل الله ناجح وامسكوا الخشب
ان شاء الله ساتابع واتواصل
تحياتي

استراحة محمد said...

انا هنا تانى
نهاية القصة لا تدل على فشل الفكرة ، فقط تدل على فشل مطبقى الفكرة
هو لعب بديله ومراته قفشته فكان طبيعى تصدر الفرمان بتاعها
لكن لو كان لمم ديله وما فضلش يلعبه ، او لعبه بس فى الخباثة مش علنى هههههههههه ، ما كنتش الفكرة فشلت
تحياتى ليك يا كبير

DayDreaming said...

فكرتني بفيلم زوج في اجازه

بيتهيألي افضل لو الاجازه تكون وهما مع بعض بس تكون اجازه من ضغوط الحياه

تقبل مروري

alzaher said...

مجرد سؤال على الهامش
ما سر حديثك في كل قصة عن "الطعام الصحي والمفيد"؟
:)

FaceMoon said...

قصة جميلة بجد وعجبتنى وفيها فكرة حلوة ان فعلا بيبقى فيه ملل فى الحياة الزوجية ولازم هما الاتنين يخرجوا نفسهم من الملل دة بس مش معنى كدة ان الراجل عينية تزوغ
هيا الاستراحة تكون اجازة من الحياة ليهم هما الاتنين ولازم برضة يكونوا مع بعض بس يشوفوا ناس تانية واماكن جديدة بس احلى حاجة يبقوا مع بعض
تحياتى ليك

Baker said...

طيب مادام مفيش اجازات انا لسه مش متجوز متدنيش تليفون غنوه دى ينوبك ثواب
تحياتى

canary said...

يا درش انت روحت تقضى اجازة زوجيه عشان ترجعلها تانى مش تروح تحب و تفصلها فصل تعسفي بعد كدة والطبيعى انك كنت ترجع للملل تانى لانك محافظتش على وعدكو لبعض بانها مجرد اجازة مش انت روحت تدور على حب جديد وهى سيبتها فى بيت ابوها تقشر بصل
واوعى تقولى دى حكايه من نسج الخيال انا عارفه لكن بردة تعليقى عليها كأنها واقعيه عشان هى قصه خفيفه وليها اصل فى الواقع
صحيح قبل ما انسى كان من الافضل لو تعملها على حلقتين او تنزلها على مرتين
تحياتى الحارة لخيالك الواسع والجميل

walaa said...

والله عارفه اللى ده هيحصل من فبل ما كمل الموضوع هتاخد اجازه من مراتك هتدور على واحده تانيه
الانسان ميقدرش يعيش من غيير عواطف ودفء
بدل ما تاخدو اجازه من بعض روحوا سوا الاجازه ارجعو الى ذكرايات الماضى
تحياتى ولاء

mostafarayan said...

رئيسة حزب الأحلام
نورتيني وفعلا ماحدش عاجبه حاله

الأخت الفاضلة عاشقة النقاب
دمت بخير انت وزوجك واولادك واشكرك علي كلماتك هذه

استراحة محمد
يانجم انت صاحب بيت ومش محتاج عزومةاهلا بيك في اي وقت

داي درامنيج
اهلا بيكي بس بجد وانا بكتب القصة الفيلم ماكانش في بالي خالص

الزاهر
هي بس صدفة بس لو بصيت علي القديم
هتلاقي قصص تانية احلي من دي ومافيهاش طعام ولا حاجة

فاسمون
نورتيني ياقمر

باكر
مانانسيت اقولك اول شيئ عملته مراتي بعدمارجعنا ماسحت الرقم من الموبايل وماكانش ينفع اقول لاء انت طبعا متخيل الموقف

كناري
ممكن يكون لها اصل من الواقع بس مش معايا وبجد احساسك دة فرحني قوي لأنه دليل علي صدق القصة واني حد يعني بيكتب حلو
بس انتي شايفة ازاي تكون علي حلقتين ؟
بجد عايز اعرف وجهة نظرك

monaliza said...

تصدق كنت بدأت احب الفكرة

mostafarayan said...

ولاء
اهلا بيكي وبجد نورتيني بس والله العظيم انا لسة مش متجوز
موناليزا
اهلا بيكي منوراني واريد ان تتكرر زيارتك هذه كثيرا

عمو احمد said...

ياراجل مانتا كنت ماشى كويس
لازم تيجى فى الاخر وتعكها يعنى
بصراحه ملكش حق فى الى عملتو فى اجازتك دى
واحمد ربنا ان مراتك لحقتك قبل الفاس ماتقع فى الراس

لورنس العرب said...

ولله هي فكره حلوه- أعرف ناس بيطبقوها باستمرار

canary said...

هقولك يا سيدى
انت استعجلت فيها شويه لانها من الناحيه الابداعيه كانت تتحمل اسهاب فى الشرح شويه عن كدة
وكمان لانها وفى وسط القصه حصل تغير فى الاحداث مفأجى وغير متوقع
يعنى كنت تقدر تستفيد من عنصر الأثارة او المفأجة دة فى انك تجذبنا كقراء لجزء تانى من القصه نعرف فيه التطور دة نهايته ايه
هههههه باين عليا كدة عكيت وبهدلتلك القصه بس انت اللى سئلت يا اخويا

Desert cat said...

القصة ممتعة جدا لكن نهايتها صعبة اوى
بس هو ليه مش قال لغنوة انه متزوج
وياترى كان ناوى على ايه معاه ؟؟؟

mostafarayan said...

عمو احد
منور يانجم واهلا دايما بيك

لورانس العرب
منورني وياريت تقولهم كدة ان الفكرة حلوة وان في حد بيطبقها

كناري
دايما منوراني
بصي ياقمر طبعا انت رأيك مهم جدا ولازم اسمعه علشان استفيد خصوصا انك من اصحاب البيت
لكن اللي عايز اقولوهلك ان القصة القصيرة من انواع الفنون الأدبية التي تعتمد علي التركيز والتكثيف وهذا هو سحرها ان تصلبي للقارئ بفكرة معينة وجو شعوري معين في وقت قليل وكلمات يجب ان تكون قليلة
عكس الرواية التي تستوعب الشرح والأسهاب وهذه ايضا صعوبتها ان تشرحي ولايحدث ملل
فالقصة القصيرة لاتستوعب جزئ ثاني رغم انه احيانا الفكرة تتحمل - مثل النمور في اليوم العاشر لزكريا تامر قاص سورياالعظيم - ولكن كما اخبرتك هذا يعتمد علي نوع الفن نفسه ..ويظهر كدة ان انا اللي طولت بس كنت عايز اوضحلك الصورة ودايما سامعيني صوتك ورأيك

ديسيرت كات
اهلا بيكي ودايما مشرفاني شكرا لكلماتك
ولكن زي مانت شايفة الراجل مالحقش يعمل اي حاجة

momken said...

الله.......الفكره حلوة اوى

مع ان نهايه القصه لا يعنى بالضرور فشل الفكره
لكنه سؤ تطبيق


وبعدين ربنا يزيدنا اجازات

يارب

تحياتى

مواطن مصرى نايم said...

اولا شكرا لزيارتك لمدونتى
ثانيا مدونتك جميلة
و البوست ده جميل جدا
سلامى ليك
eslam

Rania said...

عرفت بقى ليه مش بنثق فيكوا
لانكوا مهما كان لازم تخونوا الثقة دى

تحياتى القصة تحفة
بس بعتب على الزوجة
مش دة بس الى كان يحصل
:)

mostafarayan said...

ممكن اهلا بيك يا صاحبي
ايوةكدة قولهم ان الفكرة حلوة علشان يقتنعوا .. مش مقتنعين خالص ياممكن يااخويا

مواطن مصري نايم
اهلابيك واشكرك لكلامك الحلو دة عني

رانيا
اهلا بيكي واشكرك لكلامك الحلو
بس انت كنت عايزة الزوجة تعمل ايه اكتر من كدة مش كفاية الراجل اتهد حلمه الجميل في ثانية واحدة
تحياتي ليكي واحب اشوفك هنا كتير قوي

سمراء said...

القصة جميلة وفكرتها اجمل
لانها بتعالج اكبر مشكلة فى الزواج وهى الملل
بس حتى الملل ليه اكتر من طريقة لعلاجه

ومنهم طريقتك اخد اجازة
اللى واضح انها منفعتش معاكم
عارف الغريب ايه ان محدش بيعجبه حاله
بالذات فى الجواز يعنى لما يكون اتنين بيقضو اغلب وقتهم مع بعض بيزهقو من بعض ولما بيقضو وقتهم بعيد عن بعض بيحسو بالوحدة والفراغ وكل طرف
يشتكى ان شريكه مش مهتم بيه
ولما بينفذ الافكار اللى تطلعو من الملل بيعمل زيك كده
مع ان علاج المشكلة سهل وبسيط هى القناعة بان اللى نملكه فعلا شىء غالى
ومميز

قصتك فعلا حلوه مصطفى

كعادتك اسلوبك رائع
فى الكتابة
ربنا يوفقك ياريت نقرالك كل يوم قصة

mostafarayan said...

والله يا سمراء انت اللي انسانة جميلة بجد
وانابشكرك جدا علي الكلام الحلو اللي انت بتقوليه عليا
فعلا ياسمراء ماحدش بيرضي بحاله ودي طبيعة الأنسان
رغم انه لورضى وقنع باللي في ايده ربنا هيكرمه اخر كرم وهيعيش سعيد جدا
بس موضوع اني اكتب كل يوم قصة صعب
الفكرة بتحتاج وقت تتخمر في دماغي وبعدين اقعد اكتبها علي الورق وبعدين اكتبها علي الورد
- كتابةالكي بورد خنيقة قوي -وبعدين انزلها في بوست جديد
غير لواني عملت كدة الناس هتزهق
ماتنسيش كمان ان بيكون في حاجات كتير بتحصل من حوالينا بتستفز الواحد يكتب عنها زي قضية خيرت الشاطر والأفراج عن متهمي هايدلينا والأحتفال بعيد ميلاد فيفي عبدة واخر الافتكاسات الحكومية بتحويل حلوان واكتوبر محافظتين مستقلتين لكن هستني شوية لحد مانشوف هيعملو ايه
كلامك فرحني وانا سعيد جدا بيكي وبزيارتك ليا