Thursday, December 20, 2007

هل تكوني انت تلك المرأة الأسطورية

هل تكوني انت تلك المرأة الأسطورية

لماذا لا تصعدي الي جسدي وتنامين مثل الوردة الناعمة الملساء
لماذا لا ترتاحين في احضاني مثل حمامة بيضاء وديعة
لماذا لا تمطري شفتي قبلات
وتلتصقين بي مثل الغريق الذي يريد النجدة
لماذا لا تزكمي أنفي بعطرك النفاذ
وتضحكي في وجهي تلك الضحكة الساحرة المطمئنة النابضة المشعة
أنا مرهق ومتعب من سماع الأخبار
فكل الأخبار مقلقة مزعجة مخيفة مملة
قتل وارهاب واعتقال وسحق بلا رحمة ولا شفقة
وأنا وحيد اسمع كل هذه الأشياء وحدي
يكاد الخوف أن يقتلني
لا احد يمد يده يساعدني
لا احد يريد أن يأخذني إليه
ومن هذا المستنقع البغيض ينتشلني
أنا اريد احد يسمعني
يضمني إليه ويمسح في حنان علي شعري
يقبلني قبلة طويلة تريحني
وتزيح الحزن من داخلي وتسكن الفرحة
اريد احدا يربت علي كتفي ويحتويني ويقدرني
اريد احدا لا يضيق بجنوني
يسمح لي أن انطلق معه بلا تحفظات
احد لا اخجل من أن اظهر امامه عاريا
اتخلص معه من كل شيئ يقلقني ويطوقني
احدا اقول معه ما اريد
لا اخجل من ان اتلفظ امامه بألفاظ يراها البعض قبيحة
وأنا اراها كاشفة وصريحة
احدا اسمعه اشعاري
ويقرأ قصصي وكتابتي
اظهر امامه كما أنا
ولا اخجل من ان يعرف نواقصي وعيوبي
احدا استطيع معه أن أنطلق كالأطفال
واحلق كالفراشات
واغرد كالعصفور
واعزف علي جيتاري كل الألحان التي احبها
واغنيها بصوت عالي ويغنيها معي
أنا لست اريد مجرد جسد افرغ فيه شهوتي
اريد حبيب اريد صديق اريد كاتما للأسرار
اريد اخا لي
فهل تكوني أنت كل هذه الأشياء
اعرف أن هذه الأشياء جميعها لا تجتمع إلا في كائن اسطوري
فهل تكوني أنت هذا الكائن
ام ستقف حدودك عند مجرد الجسد وتفريغ الشهوة
ام ستهربين من هذا الرجل المجنون
جميع من حولي يصفوني بالجنون
وأنا اري أني مختلف
واري أن هذا الجنون الذي يتهموني به هو سر عظمتي وسر بقائي
وأنني لو تخليت عنه سأصبح مثلهم
حمار في الصباح وثور في الليل
كل ما اجيده في هذه الدنيا الأكل والمعاشرة
والحقد علي الأخرين
جميع من حولي يتهموني بالجنون
ويقولون أنني ابحث عن المستحيل
فهل تثبتين لهم أن المستحيل ممكن
وأن زمن المعجزات لم ينتهي بعد
لو لم تستجيبي لي فلن ألومك
لن اكلفك اكثر مما تحتملي
لن اغضب او اثور
فأنا اعرف أننا لا نعيش في المدينة الفاضلة
وأنه من العبث أن اطلب من البشر أن يكونوا ملائكة
ولكني عندي امل أن تكوني أنت ملاكي الذي يمشي علي الأرض
عندي امل أن تكوني أنت حوريتي التي هربت من الجنة لتأتي إلي
فهل تكوني أنت تلك المرأة الأسطورية
ام أنني اهزوا
واحلم بالمستحيل في زمان غبي قاسي عقيم
لا يعرف تحقيق المعجزات ولا يعرف قهر المستحيل

6 comments:

romalistic said...

جميلة الخواطر ده أوى

mostafarayan said...

تصدقيني لو قلتلك ان القصيدة دي من اكتر القصائد اللي انا بحبها ليا وانها من اكتر القصائد اللي كانتخارجة من قلبي بجد
تحياتي ليكي ولمرورك واحب ان اراكي هنا كثيرا

سمراء said...

كلنا يحلم بهذا الكائن الاسطورى
بل اغلب الوقت نظل نركض خلف ظلال اشخاص نتوهم انهم قد يكون هما ما تمنيناهم فنسقط مره مرتين يتعبنا الركض احيانا نستسلم لعدم وجوده واحيانا نجد بصيص امل
وقليلون جدا من تتحق امانيهم ويلتقون به فينسيهم كل تعب السنين ووجع اللحظات
هو يستحق كل التعب فى البحث عنه
أتمنى من اعماقى ان اكون من القليلون

واتمنى لك ان تجد كائنك السطورى

قلمك رائع واحساسك اروع
مدونتك اسمها كمضمونها
يسعدنى ان اقرا لك

mostafarayan said...

سمراء ياعزيزتي الجميلة
اجمل شيئ في المدونة اني تعرفت علي شخصيات جميلة مثلك
شكرا لك ولكلماتك الجميله في حقي

mostafarayan said...
This comment has been removed by the author.
مرجانة said...

الله
الله
الله
بجد تحفة تحفة
ابداااااااااااع حقيقي يا ثائر
استمرررررررررررر يا شاعر المستقبل
تحياتي