Thursday, December 20, 2007

هناك فرق

( دي اول قصة ليا معاكوا يارب تعجبكوا)
هناك فرق
تصرف غير متوقع ذلك الذي فعله صديقي ذوالخمسين ربيعا فبعد ان انتهينا من دفن زوجته - التي عاشت معه اكثر من ربع قرن – توجه إلي القبر و نظر إلي القبر وإالي القلة القليلة التي حضرت الدفن ظنوه سيدعوا فاستعدوا لرفع ايديهم ولكنه فاجأهم بقنبلة اربكتهم جميعا
- اشهدكم جميعا ان هذه المرأة طالق ... طالق بالثلاثة
نظروا إليه شذرا كان في العيون كلام كثير ولكن احتراما للقبور لم ينطق احد
تبطأت ذراعه للخارج بعد ان خلا المكان إلا منا وسألته عن سبب هذا الفعل الغريب فأجابني انه انه ليس غريبا فلقد تحملها عمرا طويلا في الدنيا ولكن في الاخرة لا.. لا يريدها واردف انه سمع ان الزوجة في الأخرة تكون لأول ازواجها في الدنيا
اجبته ان سلوك تالناس في الجنة مختلف تماما عن الدنيا .. فرد بأنها اصلا لن تورد علي الجنة ولو دخلتها ستكون في مكان بعيد تماما حتي لا تؤذي سكانها بكلامها الذي يسم مثل الأفاعي وتصرفاتها الغبية .. لم استطع ان امنع نفسي في تلك اللحظة من الضحك
فأعقب انها منعت اهله عنه واسأت العلاقة بينها وبين الجيران حتي اهلها ابتعدوا عنها وكل ذلك جاء فوق رأسها لم يصلي عليها ويحضر دفنتها إلا اقل القليل , في تلك اللحظة حدث في السماء برق شديد وعواصف
فنظر الي مؤكدا: اكيد روحها صعدت إلي السماء
كان من الطبيعي ألا يقيم لها سرادق عزاء فلم يكلف نفسه بإقامة عزاء لامرأة ليست علي ذمته
وبعد اسبوع فوجئ اهل الحي بالموسيقى والزغاريد تنطلق من بيت صديقي وبأثاث جديد يدخل البيت وعلي الناصية كان الشباب يعلقون الكهارب والزينات (ويرصون) الكراسي
وبصديقي يمرعليهم ليدعوهم لحضور فرحه .. وفي تلك الليلة سهر اهل الحي حتي الصباح وكانت ليلة حكوا عنها وقتا طويلا
وفي الحقيقة كانت الزوجة الجديدة مختلفة تماما عن التي توفت فهي بيضاء جميلة لها قوام ممشوق وشعر ذهبي ينسدل مثل الحريرعلي وجهها الملائكي , كما انها كانت تصغر صديقي بعشرين عاما عكس الأولي التي كانت في سنه تقريبا وسافر صديقي إلي الاسكندرية لقضاء شهر العسل , وبدأ اهل الحي يسمعون لأول مرة اصوات الضحكات تخرج من بيته ويرون اهله يذهبون لزيارته وعادت العلاقات مرة اخري تتحسن بينهم إلا انه لم يمض سوى وقت قليل وعاد يشكوا إلي من زوجته :
- ( مصاريفها كتير .. وبعدين كلام في سرك شابة وعايزة وانا كبرت في السن ومش قادر اجاريها .. الفياجرا صحيح بتعمل شغل لكن غالية وكمان بتتعب )
- قلت له مستنكرا : لقد حيرتني معك الأولى انستك انك رجل والثانية لا تقدر عليها ماذا تريد
- رد ضاجكا : كلهم ولاد كلب عايزين الحرق
وبعد مضي خمس سنوات ماتت الزوجة الثانية وحرص صديقى هذه المرة علي اقامة عزاء كبير
جائت جلسته بجواري لم استطع ان امنع نفسي من سؤاله
- اشمعنى يعني دي اللي عملتلها عزاء هي مش الأولي كانت مراتك بردة.... هي مش دي بنت الكلب اللي اللي مصاريفها كتير وعايزة وانت مش قادر
- فأجابني بكل جدية: لا طبعا هناك فرق انت عايز تساوي بين التفاح الأمريكاني والدوم والحرنكش
- قلت مؤكدا : لا طبعا هناك فرق
- فرد بكل جدية : اه طبعا
في تلك اللحظة لم استطع ان امنع نفسي من الضحك ونظر إلي هو وضحك وتعالت ضحاكتنا غير عابئة بنظرات الدهشة والأستهجان من حولنا

4 comments:

سمراء said...

قصة تمتلأ بالسخرية اضحكتنى قليلا وجعلتنى افكر كثيرا
ففى غالب الاحيانا لا يرضا الانسان عن شىء يعنى مش بيعجبه العجب
برغم سوء سلوك زوجته الاولى اتعجب لما تحملها كل هذا الوقت بالتأكيد كان هناك شىء قوى غير الرباط المقدس دعاه ان يتحملها وبالتاكيد بقدر ما تحملها تحملته فهو ليس ملاك
فالشخص مهما كان سىء لا يكون سىء على طول الخط ومهما كانت تصرفته تدل على ملائكيته فهى لا تستمر كلا منا له حسناته ومميزاته
وبدليل انه رجل طماع حتى مع الزوج الثانية لم يكون راضى
وفى غالب الامر نحن لا نكون سعداء فى حياتنا مهما اعطينا من نعم هو الانسان شديد التعقيد


اسلوب رائع فى كتابة قصة قصيرة
دمت بخير اخى
تقبل مرورى

mostafarayan said...

سمراء انت حقا انسانة جميلة
وانا بالفعل سعيد اني تعرفت عليكي
لقد لفتي نظري لشيء مهم جدا ان هذاالرجل بالفعل رجل طماع انااول مرة ألاحظ هذه الملاحظة حقاياعزيزتي الأنسان مخلوق شديد التعقيد ولا يعجبه شيء
اهلا بك وبزيارتك فانت دوما جميلة

dreem said...

الاول بس اسألك لو سمحتلى
دى قصة حقيقية ولا انت مألفها علشان اعرف ارد بناءا على ردك
تحياتى

mostafarayan said...

دريم اهلا بيكي
بمناسبة سؤالك هي القصة خيالية لكن لها اصول حقيقية وان كانت بعيدة بعض الوقت
كنت قد قرأت في احد كتب التراث القديم عن رجل طلق زوجته عند القبر بعد ان دفنوها فقال اشهدكم انها طالق سألوه مستغربين لماذا قال كفي مارأيته منها في الدنيا رأيت مالايطاق
بصراحة لما قرأت كدةالفكرة شعشعت في دماغي وفكرت اكتبها خصوصا لأنها زي مانت شايفة مطرقعة ومجنونة
لكن في رأيي انه غلطان طيب ماطلقهاش ليه من الأول وريح نفسه بدل مايستني لحد موتها لأنه لوكان مات قبلها كان حكم علي نفسه يعيش طول عمره غير سعيد