Tuesday, May 20, 2008

الحياة السرية لنجلاء السيد ... قصة جديدة


كتابة في الصحافة صباحا وحضور ندوات ومؤتمرات وتسجيل برامج تلفزيونية بعد الظهر ذلك هو الجانب العلني لحياة نجلاءالسيد رئيسة تحرير مجلة (هن) النسائية وناشطة حقوق المرآة .. تلك المرأة الأربعينية التي تعيش وحيدة في شقتها الواسعة في المعادي بعد هجرة اخيها ورحيل ابويها.. كان الخط الواضح لنجلاء هو الهجوم الشديد علي الرجل واعتباره هو السبب الأول والرئيسى لكل المشاكل التي تعاني منها البشرية ولذلك كان الكثير من معدي ومقدمي البرامج يستعينون بها ليزيدوا من الأثارة والأقبال علي برامجهم ... وفي تلك الليلة عادت نجلاء منهكة إذ كان اليوم مشحونا حضرت اجتماع المجلة لمناقشة وتحضير مواد العدد الأسبوعي بعدها حضرت ندوة نظمتها جمعية حقوق المرأة عن شكل المرأة في اغاني الفديو كليب وهاجمت هي الرجل كالعادة بكل قسوة إذ انه اظهر المرأة وكأنها سلعة او غانية تباع في سوق العبيد , وفي المساء كان هناك تسجيل لبرنامج تلفزيزني , عندما عادت ألقت بنفسهاعلي السرير كان كل جزء فيها يصرخ من شدة التعب قامت بعدها واخذت دشا ساخنا وبدأت تغير ملابسها ثم امسكت بألبوم الصور وجلست علي السرير واخذت تمارس طقوس حياتها اليومية الليلية .. حياتها السرية التي لا يعلم احدا عنها شيئ .كانت كل صور الألبوم صورا لرجال اثروا في حياتها .. أول صورة كانت صورة ابيها اكثر رجل احبته واكثر رجل ضاقت بتصرفاته معها كان ابوها رجلا وسيما انيقا يهتم بنفسه وبأناقته دوما ولذلك كان يبدوا دائما اصغر من سنه علي عكس امها التي كانت تبدوا اكبر من سنها كان ابوها يكبر امها بثماني سنوات ولكن كان الذي ينظر إليهما يظنها اكبر منه بأكثر من عشر سنوات حتي انها عندما كانت صغيرة كانت كثيرا ما تسأله ( هي ماما اكبر منك بقد ايه ؟ ) فكان يضحك
وهويرد :بكتير كتير قوي يابنتي
كان ابوها كثيرا ما يدللها ويشاكسها ويضمها إليه ويحنوا عليها ولكن كان يفرق بينها وبين اخيها في المعاملة فهو له الحق المطلق ان يخرج متي يريد ويعود متي يريد اما هي فلا تتأخر بعد الساعة التاسعة ولو حدث ظرف طارئ واضطرت للتأخير يجب ان تتصل بهم حتي يأتي ابوها او اخوها إليها.. هو ينام متي يريد ويصحو من النوم متي يريد اما هي فيجب ان تنام
مبكرا – العاشرة والنصف علي اقصي تقدير – وتستيقظ مبكرا حتي في ايام الأجازات .. اخوها لا يرتب حجرته بينما هي يجب ان ترتب حجرتها وحجرة اخيها ويجب ان تتنبه جيدا حتي لا يسقط او يضيع شيئ ..اخوها يأكل ولا يلم بعد ان يأكل اما هي فتحضر الطعام مع امها وتضعه علي السفرة وبعد ذلك تلم الأطباق وتغسلهاحتي في الدارسة اخوها مسموح له ان ينقص في بعض الدرجات اما هي فيجب ان تحرز الدرجات النهائية فهي تجلس في البيت دوما ليس ورائها شيئ غير المذاكرة - وكأن المساعدةفي شؤن المنزل ليست اعباء عليها واخوها لا يفعلها - وعندما تشكوا من هذه التفرقة يقال لها الجملة التي سببت لها عقدة في حياتها وجعلتها تكره نفسها وكونها انثي
( دة اخوكي الكبير وكمان هوالولد)
الصورة الثانية كانت صورة اخيها ايمن كان يكبرها بعام ونصف فقط ولكن كانت له كل الأمتيازات المحرومةهي منها
كان ابيضا وسيما له شعر ناعم كثيرا ماتسقط خصلاته الطويله علي وجهه لتزيده جمالا ... كان اجمل منها في الشكل وكانت كثيرا ما تغار هي من ذلك إذ انه لا يكتفي بكل الأمتيازات التي يحصل عليها بل اجمل منها في الشكل ايضا وكانت كثيرا ما تتسأل لماذاهو اجمل منها وهو ولد لا يحتاج إلي الشكل في شي؟انها تعترف انها وهي صغيرة كثيرا ماتمنت ان تكون هي هو .. كان يعرف فتيات كثيرات كان يلعب بهن ويضحك عليهن وكان كثيرا ما يحدثها عن مغامراته معهن وكانت دوما ما تتضايق من هذه التصرفات وتخبره ان ذلك ليس من الرجولة فيضحك ضحكة ساخرة تزد من غيظها ويخبرها انها مازالت صغيرة ولا تفهم شيئ وفي احدى المرات قررت أن تلقنه درسا فاتصلت بأحدى فتياته واخبرتها انه يتسلى بها وعندما واجهته الفتاة اقنعها ان اخته هذه مجنونة وانها تحقد عليها لأنهااجمل منها ولأنه يحبها بينما هي لا تجد احد ينظر في وجهها وفي المساء اتصلت بها الفتاة واسمعتها ما لا تحب وكان هو يقف بجوارها يكاد ان ينفجر من الضحك وعندما انهت المكالمة اخبرها ألا تلعب معه مرة اخرى لأنها ليست من مستواه .. ايمن الأن يعيش في كندا بعد ان هاجر إليها منذ سنوات بعيدة ولا يلتقيان إلا من خلال الشات .. رحل هو الآخر ولم يترك لها إلا الصور والذكريات ..الصورة الثالثة كانت صورة طارق حب الثانوي واول رجل عرفته واول قلب دق له قلبها كانت في الصف الأول الثانوي وكان هو في الصف الثالث ظلت تحبه سنة كاملة وبعد ان دخل الجامعة لاحظت انه بدأ يتهرب منها وعندما واجهته اخبرها انه عندما دخل الجامعة اكتشف أن علاقتهم هذه كانت لعب عيال وانها يجب عليها أن تنساه وتركز في مذاكرتها . انهارت بالطبع ولكنها قررت ان تتماسك لتثبت له ان اخطأ عندما تركها وانها تستحق رجلا افضل منه بكثير ..الصورة الرابعة كانت صورة كريم مجدي حب الجامعة الذي تحطم علي اعتاب الحياة.. عندما تعرفت عليه كانت في الفرقة الأولي وكان هو في الفرقة الثالثة وظلا طوال سنتان يرسمان طريق الحياة الوردي حتي انهما اختارا عدد الأطفال وانواعهم بل واسمائهم ايضا ولكن بعد ان تخرج لاحظت انه بدأ يتهرب منها وعندما واجهته اخبرها ان الطريق مازال طويلا امامه فمازال هناك جيش والبحث عن عمل والأستقرار فيه وبعدها الشقة اخبرته انها يمكن ان تنتظره ولكنه رد عليها بتلك الجملة التي كثيرا ما سمعتها في الأفلام العربي ( انا مش عايز اظلمك معايا وانت تستحقي واحد احسن مني ) انهارت بعدها ثم قررت ان تقوم وتواصل كالعادة عرفت بعدها انه اخذ اعفاء من الجيش وانه تزوج من زميله له من نفس الدفعة ابوها يملك مكتب محاسبة كبير وانه يعمل معه في المكتب منذ ايام الجامعة..الصورة الأخرى كانت صورة حازم ابراهيم زميلها في شركة الاجهزة الطبية التي كانت تعمل بها قبل ان تكتب في الصحافة تعرفت عليه وبعد ان اقترب كل منهم من الآخر واتفقا على كل شيء فوجئت به يستقيل من الشركة ويهاجر إلي احدي دول الخليج علمت بعدها انه تزوج من اهل البلد وحصل على الجنسية واستقر هناك ...اغلقت الألبوم في تلك اللحظة وألقت به في حدة وأخذت تصيح ( وبعد ذلك يسألوني لماذا تكرهين الرجال كان يجب ان اكرهم لم يتركوا لي شيئا احبهم بسببه .. كلهم خدعوني وكذبوا علي )
نظرت في تلك اللحظة إلي الكمبيوتر الذي يقع امام السرير وبجوار الدولاب وكأنها تذكرت شيئا مهما فقامت وجلست امام الكمبيوتر واخذت تشاهد الفيلم الجنسي الذي كانت تقوم بإنزاله قبل ان تذهب إلي العمل من المنتدي الجنسي الجديد الذي اشتركت فيه امس - فهي مشتركة في حوالي 20 منتدي سكس عربي غير المواقع الأجنبية الكثيرة التي تدخل عليها من خلال جلستها اليومية امام الكمبيوتر - إّذ كان ذلك متعتها الوحيدة والكبيرة التي تنفس فيها عن رغباتها المكبوتة طوال هذه السنين ..كانت تشاهد الفيلم باستمتاع كبير وكأنها وجدت كنزا ثمينا لا تريد احدا ان يشاركها فيه فمن الذي قال ان الرجال اسوء شيئ في هذه الدنيا الرجال هم اجمل شيئ في هذه الدنيا .. ما الدنيا اصلا إلا احضان رجل فليأخذوا منها كل شيئ المنصب والمال والسيارة الحديثة والبيت الواسع وليعطوها رجل .. رجل يحبها وتعيش معه لحظات سعادة مثل التي تراها الأن بعد ان انتهي الفيلم قامت إلي السرير دون ان تغلق الجهاز إذ كانت في عالم غير العالم واخذت تحلم بأنها بطلة الفيلم الذي كانت تشاهدة منذ لحظات بعد ان ذهبت في النوم تسلل إلي حجرتها احد اللصوص كان شاب في منتصف العشرينات رياضي الجسد ممشوق القوام تأكد من استغراقها في النوم وذهب إلي الدولاب اخذ المصاغ واستدار لكي ينصرف ولكنه لاحظ ان الكمبيوتر مازال يعمل دفعه الفضول ان يعرف ماذا كانت تفعل وجد الفيلم ضغط تشغيل فبدأ واخذته الدهشة عندما وجده فيلم جنسي
- يابنت الكلب ومشغلة افلام سكس كمان
رجع إلي الوراء لكي يجلس علي الكرسي ويشاهد ولكن قدمه اصطدمت بالكرسي الذي احدث صوت وقوعه جلبة افزعت نومها قامت وانارت الأباجورة بجوارها وقالت في فزع
- من انت ؟
حاول ان يلم شتاته فرفع المطواة في وجهها
- اي حركة هغزك مافيش داعي للشوشرة
ولكنها اخذت تنظر إليه وكأنها تتفحصه وارتسمت على وجهها علامات دهشة ممزوجة بفرح وقالت بصوت مسموع
( يا معقول الحلم ممكن يتحقق بكل السهولة دي )
– إذ كانت قصة الفيلم ان لصا يدخل ليسرق احد الشقق فيعجب بصاحبة الشقة ويمارس معها –
رد هوفي خوف
- حلم ايه ياولية انت عايزة ايه بالظبط
حاولت ان تتصنع الجدية
- وانت مالك انت
إلا ان اللص اخذ ينظر إليها وكأنه يشبه عليه
- ايه بتبصلي كدة ؟
- مش انت الولية اللي بتطلع في التلفزيون وتفضل تشتم في الرجالة دي ؟
- ايوةوعرفتني منين ؟
رد في ضيق
- انت فاكراني جاهل ولا ايه انا معايا بكالرويس تجارة
ردت في اندهاش
- بكالريوس تجارةوبتشتغل حرامي ؟
رد في حنق
- اعمل ايه يعني مانا متخرج من الجامعة بقالي 4 سنين ومش لاقي شغل ولا انتو عايزين انتوا بس اللي تكسبوا والناس تتفرج عليكوا
صمت لحظة ثم اكمل ساخرا
- لكن قوليلي ازاي يعني بتكرهي الرجالة ومشغلة افلام من دي ولا يعني هو نداء الجسد
ردت في لهجة حاولت بهاأن تتصنع الجدية
- انت عايز ايه دلوقتي
- عايز الفلوس ياولية خليني امشي من وشك دة
لمعت عينيها في تلك اللحظة وكأنها قررت شيئا وستهم بتنفيذه
- الفلوس هنا
وأشارت إلي درج الكومود بجوارها
اشار بالمطواة في وجهها وهو يتقدم نحوها بحرص
- اي حركة غدر هتكلفك عمرك
اقترب في تلك اللحظة من السرير ومال ليفتح درج الكومود فانتهزت هي ميله وضربت بيدها علي يده التي تحمل المطواة فسقطت علي الأرض .. فنظر إليها في فزع
- في ايه ؟
ولكنها لم تعطه الفرصة ليكمل إذ أنها جذبته بكل قوة نحو السرير ونامت فوقه قال في خوف واضح
- ايه ياولية انت عايزة ايه ؟
ردت والرغبة تخرج من كل جزء فيها
- مش عارف انا عايزة ايه عايزاك انت
صاح هو
- ألحقوني
ردت في استأساد
- تصرخ مهما تصرخ ماحدش هينقذك مني
قالت الجملة الأخيرة وهى تخلع قميصها وتضع قبلة طويلة جداعلي شفتيه
(تمت)
ملحوظة هامة بعد القرأة :
هذه القصة كنز آخر من الكنوز الدفينة للمدونة اردت اعادة نشرها لتأخذ حقها من القرأة
تحديث
تم تكبيرالخط حسب رغبات القراء ... وان كان عندي يظهر كبيرا حتي من قبل التكبير

62 comments:

زيزو الشقى said...

هههههههههههههههههههه
اول تعليق حظى حلو
انا مدون جديد

دى اول زيارة ليا


مدونتك حلوة اوى ودمها شربات

عز الدين


سلااااااااام

خمسة فضفضة said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حلوه الكنوز الدفينه دي يا مصطفي

دور شويه كمان يمكن تلاقيلنا حاجه ولا اتنين كمان روعه زي دي

mostafarayan said...

زيزوالشقي
منور يا نجم ومبروك المدونة

- خمسة فضفضة
منورة يا دكتورة
بخصوص الكنوز الدفينة فدي القصص والأشعار اللي كنت بنشرها في الأول وكانت المدونة ماتزال مجهولة وماحدش عارفها فكرت اعيد نشرها دلوقتي بعد ماالمدونة بقي ليها والحمد لله عدد كبير من القراء علشان اعرف رايهم
بس انتي ماقولتبش ايه رأيك في القصة؟
تحياتي لكي ودمت بكل الخير

ساره البحر said...

القصه بجد جميله يا مصطفى
هي فيها نوع من الجراءه بس من الواقعيه في نفس الوقت
عجبني اوي الجزء اللي بتعيش فيه البطله مع الصور
وطبعا اسلوبك في القصه روعه كالعاده
تقبل مروري ويارب تكون بخير

هيثم الدهشان said...

اسلوبك كالعادة جميل ورائع فى سردك القصصى

تقبل تحياتى

اتمنى منك المشاركة فى حملة اطفال الشوارع على مدونتى

مصــــري..!! said...

مصطفي

القصة رائعة يادرش وإن كانت الجرأة فيها زيادة حبة واحدة مش حبتين.

ثم إن السيدة نجلاء مريضة نفسياً.

وعندي إحساس غن كل الذين يعملون في مهنة سب الرجال كذلك اقصد مرضي نفسيين ليس الا.

أما ما أعجبني حقاً هو الواقع الشديد في وصفك لحب الجامعة.
وسفر الاخ وهجرته.
وزواج طارق للمصلحة.
والخاتمة الرائعة هو إن اللص معه بكالريوس تجارة.
وصف دقيق للاحداث الشبابية.

تحياتي
أسامة

mohra said...

اول مره ادخل المدونه..اسلوبك القصصى ممتع و سهل و دمه خفيف لكن زوجه بنت اصول اعجبتنى اكثر ..الحقيقه اعجبتنى
جدا...كون كاتبها رجل يضيف لها الكثير
تحياتى

دعاء مواجهات said...

اولا احب احيك لان اسمك مصطفى

وخلينى انطق اسم مصطفى

وانا اصلا بحب اسم مصطفى جدا

تعرف يامصطفى انت كلااامك واسلوبك مؤثرين والدقة اهم ميزة يامصطفى

بتمنالك التوفيق اوى اوى يامصطفى

مصطفى انت لية متنشرش القصص التحفة دى؟؟

مصطفى لااازم تزورنى

مستنيااااك يامصطفى

...........

mostafarayan said...

- سارة البحر
منورة يا جميلة كالعادة
طبعا فرحان قوي ان القصةعاجبتك
ربنا يديم الود بينا وطبعا مش محتاج اقولك ان المدونة مدونتك وانك تيجي دايما وفي اي وقت
نورتي يا قمر

- هيثم
ازيك يا جميل .. يارب تكون بخير
فرحان قوي ان القصة عاجبتك
وانا زورت مدونتك وقرأت عن الحملة وقلتلك رأيي
تحياتي ليك يا جميل

- مصري
منور بيتك يا قمر
وطبعا فرحان قوي ان القصةعاجبتك
ربنا يديم الحب ما بينا دايما

- مهرة
ازيك يا قمر
طبعا دي اول زيارة لكن اكيد ان شاء الله مش الأخيرة هنا بيتك ومدونتك تيجي دايما وفي اي وقت
طبعا فرحان قوي ان القصتين عاجبوكي
بس يا قمر الموضوع مالوش دعوة برجل اوست الموضوع موهبة شخص بصرف النظر عن جنسه
واتمني اكتب قصص تعجبك اكتر واكتر
دمت بكل الخير يا قارأتي الجميلة

- دعاء مواجهات
دي زيارتك الأولي بس ان شاءالله
مش الأخيرة
انا فرحان قوي انك معجبة بأسمي للدرجة دي
ماكنتش اعرف ان اسم مصطفي له كل التأثير دة
بس اتمني تكون القصص عاجبتك وتكوني حبتيها زي ماحبيتي الأسم كدة
بخصوص النشر اقترحي عليا افكارك وانا ان شاء الله انفذها
وطبعا ان شاء الله هزور مدونتك
علي فكرة انتي دمك زي الشربات
نورتيني يا دعاء

WhItE HeArT said...

والله كانت صعبانه عليه اوي

مريضه نفسيا لحد بس مادخل الحرامي

بصراحه صعب هوه عليا اكتر
ههههههههه

حلوة جملة انت عايزة ايه ياولية دي ؟؟

لا وبيسرخ الحقوني وهوه حرااامي

لا بجد قصة جميله وعلى رأي خمسه فضفضة

دور شوية يمكن تلاقي حاجة هنا ولا هنا

تحياتي وبجد بوست هااايل

Darsh said...

جرأة يوسف أدريس في القصة يا أبو درش

بجد تعمقت قوي في النفس المعقدة للصحفية
دي

بجد قصة جريئة جميلة جداً

مرجانة said...

جامدة فعلا و الاسلوب مشوق
لكن تري هل وراء كل كراهية للرال حب جارف لهم وهل وراء كل كراهية للنساء وراءها حب جارف او قصص حب لم تكتمل ؟؟؟

HANY YASSIN said...

السلام عليكم
قصتك فى منتهى الجمال
هذه هى المرأة كالعادة او على الاقل فى مجتماعتنا الشرقية
كائن ناقص مريض نفسي يحمل الكثير من المتناقضات والعقد

استمتعت باسلوبك حقاً

دمتم بكل ود
خالص تحياتى واحترامى
هانى يس

استراحة محمد said...

يبدو ان تكرار الحب الفاشل فى حياتها ، خلق داخلها ايمان بأن البحث عن رجل يحبها لروحها امر صعب المنال
فلجأت الى الرغبة التى تثق فى نتاجئها عند الجميع من وجهة نظرها ، او لتثبت نفسها ان الرجال كائنات شهوانية لا يستحقوا البكاء من اجلهم
قصة رائعة يا مصطفى
زى ما الناس قالتلك دور كده هنا ولا هنا ، يمكن تطلع بحاجات جامدة زى كده

norahaty said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أ.مصطفى
سعدت بزيارتك لمدونتى وسعدت بكلمتك عنما كتب بها هذا الصباح
وارجو تكرارها.

ليله بكى فيها القمر said...

قصه جميله فيها حته جراءه
بس حلوة هى متناقضه ف رايها ف الرجاله
بس ما كلنا كدا متناقضين
بس حلوة القصه

حماتــــــــــــي ملاااااااااااك said...

انت علي فكرة قصاص هايل
بجد مش مجاملة
انا بحب أقري كتير بس بصراحة انا شايفاك في قوة الكتاب الكبار ومهارتهم وتمكنهم اللغوي
ماشاء الله عليك
بص بقي انت مدعو عندي في المدونة للتعليق علي البوست الأخير

وينكى said...

حياة انثى عايشه فى مجتمع عنده انفصام فى الشخصية
بس صعب عليا الحرامي وحسيته واقعى قوى
بكالوريوس تجاره ويسرق
صحيح شيزوفرانيا

شهرزاد said...

مصطفى
ايه العظمة دي كلها

بجد رائعة.. بجد انت أسلوبك مؤثر وخيالك واسع.. أنت تعرف انا من عشاق القصص.. واتفاعل معها كانها حقيقة

بس مكنتش عارفة أحزن على تلك المراة ولا ألومها؟

تحياتي لك
شهرزاد

Gannah said...

يعنى اول القصة ذكريات و اخرها جرىء قوى و مش رومانسى خالص بس طبعا اسلوبك مشوق
تحياتى

ADAM said...

اقبل بقى واستحمل صراحتي

عشان مبحبش أجامل

أسلوبك حلو مشوق

الفكرة قديمة أوي محروقة

النهاية هي اللي فيها تجديد وياريتك ما جددت

أسوأ ما في القصة نهايتها

مش هو ده الحل

يعني الترتيب

عرض للمشكلة عقدة حل

هو ده حل المشكلة ؟


صعب أصدق إنك شايف إن ده الحل

أنا عارف إنك شخص محترم

والحط الرومانسي مفتقد

الخط الجنسي بارز بشره

المباشرة وسلم لي على جاهين

لغة بكالوريوس ولا ليسانس

يا ولية ؟


تحياتي للسرد الجيد

للحبكة

لتماسك أطراف العمل

تملك الأدوات

بس خد بالك من الأخطاء

الإملائية والنحوية والمطبعية


تحياتي



آدم

norahaty said...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أ.مصطفى
اسمح لى اضم صوتى لصوت (ادم)تقدلر تقول انه عبر عما كنت اريد ان اقوله لك بالامس واستيحييت:

(أسلوبك حلو مشوق

الفكرة قديمة أوي محروقة

النهاية هي اللي فيها تجديد وياريتك ما جددت

أسوأ ما في القصة نهايتها

مش هو ده الحل

صعب أصدق إنك شايف إن ده الحل

أنا عارف إنك شخص محترم

والحط الرومانسي مفتقد

الخط الجنسي بارز بشره
_================_===

المباشرة وسلم لي على جاهين

تحياتي للسرد الجيد

للحبكة

لتماسك أطراف العمل

تملك الأدوات

بس خد بالك من الأخطاء

الإملائية والنحوية والمطبعية

........
هذا بعض مما قاله (ادم) وانا اوافقه عليه.

ولك تحياتى

بنات صاحبة الجلالة said...

مصطفي
انا الاول اتعاطفت معها وحسيت انها بجد ليها حق تكرهه الرجالة بس دا وارد في كل مكان مشكلتها انها اوقعها حظها السيء في اب بيفضل الاخ عليها واخ شايف نفسه اوي وطبيعي اصلا الحب الجامعه دا بيبقي مش صادق في اغلب الاحوال بس مش معني كدا الواحد ينتهي بيه الحال للمستوي دا انها تشاهد افلام اباحية دي اكيد فعلا ست مريضة نفسيا وبعدين اية الحرامي اللي رايح يتفرج علي الكمبيتوتر دا اهه قفشته هههههههههه
احيك علي سرد القصة باسلوبك الجميل

لك تحياتنا

عاليا حليم said...

حلوة يا درش :)

و أيه النهايات الساخنة دى
ههههههههههه

ما تشترك فى مدونات مصرية لللجيب و تنشر قصصك برة جنب المدونة

حتلاقى التفاصيل فى مدونة خالو احمد الصباغ

تحياتى

prince4ever said...

بجد جامد مووووت...مدونتك حلوه فعلا ولذيذه...قصه حلوه واسلوبك تمام...بس انا عاتب عليك يا برنس...متاخذنيش بس لغة الأنا عندك عالية شويه...يعني انا بكتب حلو فقلت لازم انشر ابداعاتي...والقصه دي كنز دفين ..انت فعلا بتكتب حلو والقصه فعلا هايله..بس سيب الناس هي اللي تحكم عليك بلاش انت اللي تحكم على نفسك...وانا لما احكم عليك اقول...perfect ya man...تحياتي ليك و ياريت تشرفني في البلوج بتاعي وتسيبلي رايك...

mostafarayan said...

WhItE HeArT
منور يا قمر وانا بجد فرحان ان القصة عاجبتك
بالنسبة لأن الحرامي صرخ .. معلش بقي حرامي مؤهلات ..هههه
تحياتي ليك ودمت بكل الخير

- Darsh
دايما منور يا صاحبي
وياريت لو تقولي رأيك في القصةاللي تحتها كمان بتاعة ( زوجة بنت اصول)
بالنسبة لدي فانا شايف ان القصة عادية خالص ومافيهاش اي جرأة
لكن المهم انها عاجبتك
ربنا يوفقك في امتحناتك
دمت بكل الخير

- مرجانة
كالعادة منورة المدونة بزيارتك وبرأيك
بالنسبة لتساؤلك
مش عارف بجد لكن متهيألي ماينفعش نعمم
دمت بكل الخير ياقارئتي الجميلة

- HANY YASSIN
انا سعيد جدا بزيارتك ومن دلوقتي المدونة مدونتك وكمان فرحان قوي بأطرائك علي اسلوب كتابتي وعلي القصة
دمت بكل الخير يا اخي

- استراحة محمد
دايما منور يا صاحبي
وانا فرحان بتحليلك دة
ربنا يوفقك في الأمتحنات وتجيب اعلي تقدير


- ليله بكى فيها القمر
منورة يا قمر ومستني زيارتك الجاية

- حماتــــــــــــي ملاااااااااااك
انا سعيد جدا بزيارتك وبأرائك
وبأطرائك الجميل دة
دمت بكل الخير

- وينكى
منورة يا قمر
ومستني زياراتك الجاية

- شهرزاد
فرحان قوي يا قمر بزيارتك واتتمني اكتب قصص تعجبك اكتر واكتر


- Gannah
منورة الدنيا ياقمر
بس انت بجد شايف ان القصة عادية جدا ومافياش اي جرأة
منتظر زيارتك الجاية
دمت بكل الخير

ADAM و norahaty
اهلا بيكم وطبعا انتو من زوا رالمدونة الكرام
طبعا انتو من حقكوا تشوفو القصة زي مانتو عايزين دة رأيكو وانتو احرار فيه وانا ماقدرش افرض رأيي عليكوا
حتي لو اختلفت معاكوا فيه
لكن اللي عايز اقوله ان لما نيجي نتكلم عن جاهين لازم نتكلم بطريقة احسن من كدة احنا هنا بنتكلم عن قامة طويلة جدا من قمم الأدب المصري والعربي المعاصر ما ينفعش نقول كلمة زي
( سلملي علي جاهين ) لازم نتكلم عنه احسن من كدة دة جاهين يا جماعة
كمان عايز اقول حاجة انا لما بتكلم عن شخصية مش ببقي انا مصطفي ريان اللي بيتكلم لاء دي الشخصية هي اللي بتتكلم وبعدين واحد حرامي هيقول ايه يعني غير ياولية
انا وانتو كنا في الجاممعة وشوفنا ناس جامعيين اسلوبهم اسوء من كدة بكتير
فبلاش حكاية الليسانس اوبكالريوس دي لأن الأخلاق مالهاش دعوة بالشهادة
اما الأخطاء الأملائية فطبعا المفروض اخد بالي منها وانا بشكركم علي لفت نظري لده
مرة تانية مرحبا بكم في هذه المدونة
وبسعد قوي برأيكم ومروركم

- بنات صاحبة الجلالة
بفرح قوي بزيارتكم دي
ادام الله التواصل بيننا
دمتم بكل الخير

- عاليا حليم
منورة يا قمر
للأسف انا فاتني الأصدار الأول من السلسلة دي
لكن اخدت وعد انه سلام
هيكون في الأصدارت الأخري
وان شاء الله يتنشر لي كتاب لوحدي
ويكون فيه القصة دي وقصص احلي منها كمان
prince4ever
نورت يا قمر
دي زيارتك الأولي وان شاء الله مش الأخيرة
بص انا مش شايف ان الأنا عندي عالية ولا حاحة من حق اي مبدع في اي مجال انه يشوف نفسه انه كويس دة مش عيب خالص
ولا انا ولا حاجة
اما الكنوز الدفينة فدي القصص والأشعار اللي كنت بنشرها في الأول قبل المدونة مايكون لها جمهور كبير زي دلوقتي وحبيت اعيد نشرها علشان اعرف رأيهم فيها لأن دة الهدف الأساسي من المدونة
ولأنك زي مانت عارف معظم اللي بيدخل بيقرأ اول بوست بس مش كتير اللي بيدور في القديم علشان كدة خحبيت اخلي القديم في الأول لأني شايف انه حلو ويستحق القرأة والمتابعة
سلامي وتحياتي ليك

دكتور بهــدوء said...

حلوه القصه يا مصطفي

بس شخصيه مش عاجباني بالمره
ف اخر القصه

زيزو الشقى said...

كتبت احد موضوعاتى وسوف ترى افكارى

تحياتى

عز

سلاااااااام

ADAM said...

حبيبي مصطفى ريان

طبعا مش عاوزك تفهمني صح

أقصد اوعى تفهمني غلط

انت عارف حبي وتقديري لك

جملة المباشرة وسلم لي على جاهين

انت عارف إني بفكرك بس بكلامنا خارج المدونات

عن رأي جاهين

ورأي جاهين ورأي الأغلبية الساحقة

حول المباشرة

طبعا اتناقشنا بما فيه الكفاية في ده

دي مش إساءة لجاهين

بس تذكير لك

بأسلوب ساذج مني

أعتذر عنه

ولا أعتذر لجاهين لأني لا أقصده بشر

يا ولية

بالطبع لو راجعت كلامنا عن المباشرة هتعرف إنه مينفعش


تحياتي


آدم

زيزو الشقى said...

شكرا لك على متابعتك لمدونتى

بالتوفيق و النجاح

تحياتى لك

انا عندى 13سنة

جيفارا المصري said...

صديقي درش الثائر في زمن حرمت فيه الثورات
كتبت فأبدعت

اتمني ان تستخرج المزيد من كنوزك الرائعة

كاميليا said...

ياكنوزك الدفينة يامصطفى

حلوة قوى

بس ابقى كبر الخط شوية طيب

انت كاتب كبير على فكرة

اتمنى لك كل التوفيق يارب

تحياتى

ra7eel said...

قصصك دايمت بتناقش فيها شئ من الواقع
التربيه من البدايه بيكون ليها عامل كبير وكمان الخبرات اولتجارب بتشكل فعلا جزء كبير من مبادئنا وحياتنا بعد كده

قصه جميله واسلوب جميل
تحياتى لك

monaliza said...

لديك قدرة هائلة على سرد الاحداث بالتفصيل
جميلة حقا هى والقصة السابقة
دمت بارعا

FaceMoon said...

اهم حاجة يامصطفى انك خلتنى متشوقة اكمل لأخر واعرف النهاية وانا رأيى ان القصة الناجحة هى اللى بتحذب القارىء للنهاية ومتبقاش مملة وانا بهنيك على اسلوبك دة
احلى حاجة عجبتنى لما هيا بدأت تقلب فى الصور وتفتكر كل واحد حسسها بالالم قد اية
بس فين الرومانسية شوية رومانسية بقى كفاية كبت واحباط عشان قربت اعيط منك تحياتى وتقديرى للكاتب الكبير والصديق الصدوق

mostafarayan said...

دكتور بهدوء
منوريا دكتور
وطبعا رأيك له كل الأحترام والتقدير
بص انا بكتب القصة ومن حق كل واحد يشوفها من منظوره هو
دمت بكل الخير يا اخي

- زيزوا الشقي
منور تاني يازيزو وخد بالك وانت بتكتب المرة الجاية

- ادم
منور يا صاحبي
وطبعا المدونة مدونتك
دمت بكل الخير

- جيفارا المصري
منور يا جميل وبفرح دايما بزيارتك
وتشجيعك
دومت بكل الخير

- كامليا
فرحان ان الكنز دة عجبك وان شائ الله جاري البحث عن الكنوز الأخري
بالنسبة للخط فانا عمله large اللي هو قبل اخر حاجة
تحياتي ليكي يا قمر

- رحيل
انا اللي بحيكي
علي تحليلك العميق للقصة
دمت بكل الخير يا صديقتي الجميلة

monaliza
اشكرك علي كلماتك واذا كان اسلوبي القصص اعجبك حقا فأنا ادعوكي إلي قرأة القصص السابقة فأنا متشوق لأعرف رأيك فيها
تحياتي ليكي
ودمت بكل الخير

- FaceMoon
بتنوريني دايما ودايما بستني تعليقك
ودايمابنشغل لما بتغيبي عننا
وبجد رغم ان كل الأشياء اللي حوالينا مافيهاش اي رومانسية ولا بتشجع عليها إلآ اني بجد نفسي اكتب قصة رومانسية واهديها ليكي بس بجد انتي شايفة القصة تمشى ازاي هل الحبيبين يتاقبلوا في النهاية وينتصر الحب علي الظروف الصعبة ولا الزمن ينتصر عليهم ويفرق بينهم ولا الحكاية تمشي ازاي بجد لو عندك تصور قوليلي عليه وانا اكتب القصة واهديها ليكي وكمان لو عايزة تنزليها عندك مش هيبقي عندي اي مانع
دمتي بكل الخير
يا قمري الصادق الصدوق

المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا said...

عرفت انك روحت الحفلة
انا كنت هناكوماشوفتكش ينفع الكلام ده بقي ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
بجد بجد بجد انت من الناس اللي كنت اتمني أقابلها هناك ياريتني كنت قلت
علي الأقل ماكنتش هابقي تايهة كدة
يالا تتعوض المرة الجاية ان شاء الله

سنووايت said...

اسلوبك في صياغة القصص بيعجبني جدا
الفكرة جيدة
لكني لا اخفي عليك اتصدمت في النهاية , ويمكن ازعجتني بعض الالفاظ والوصف المفصل للموقف الاخير
ولكن تظل صاحب حس قصصي عالي جدا

mostafarayan said...

- المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا

والله العظيم انا كمان كان نفسي اشوفك واتعرف عليكي لكن ماكنتش اعرف انك جاية
انا شوفت أبي ولماضة والفاتح اليعقوبي والعمود واخف دم وابراهيم معايا ودكتور حر واحمد الصباغ وبنت مصرية وسمراء النيل وعايزة اتكلم
وناس تانين مش عارفهم
لكن بجد كنت احب اشوفك
وان شاء الله يا ستي اشوفك قريب في حفلةتوقيع كتابك الأول واحضر وتوقعيلي بنفسك
ربنا يكرمك ويحققلك كل الخير

mostafarayan said...

سنووايت
وانا لا اخفي عليكي اعجابي بأسلوب كتابتك وبمدونتك وبشخصيتك الجميلة
ربنا يوفقك لكل الخير

appy said...

يا اسرارك الدفينه يا مصطفى
حلوة القصه بس انت هاجمت الست او طلعتها فى صورة وحشه قوى او قويه قوى
وعموما فيه عقد عند بعض الستات فعلا من الرجاله والعكس ده العادى بس فكرة حلوه انك تخرج كنوز
بس ربنا يكرمك المره جايه ابقى ككبر الخط مراعاة لكنوزنا اللى فى عويناتنا

mostafarayan said...

آبي
نورتي يا قمر وحاضرهكبر الخط
رغم انه واضح عندي كبير

مصطفى الطيب said...

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
القصه جميله بس ممكن اعلق بصراحه
انت ليه خليت ان كل الرجال فى حياة نجلاء بكل هذة الوقاحه
ولتبتعد عن الكتابات الجنسيه هتجد قاعدة اكبر من القراء
واتمنى ليك التوفيق
وشكرا على تعليقك فى مدونتى وسوف
ااخذة فى عين الاعتبار
وارجو التواصل دون انقطاع
والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته

تايه في وسط البلد said...

حبيب قلبي
لازم اكون فخور اني اول من طلبت منك الاستزادة من الكنوز الدفينة

وبصراحة القضايا عندك موجودة

واللغة

والحبكة الله عليها

لكن مع الوقت هتبدأ اللغة عندك تبعد عن الخطاب المباشر والتصريح لتنفذ لمناطق الاحتراف

والمشكلة علي فكرة انا لا اراها في الخط الجرئ
انما اتصورها في معقولية الاحداث مثلا ونوعياتها لان الذي سيكتب عملا مثل هذا سيسأل هل يناسبه حدث مثلا لا نراه الا في افلام الكرتون ؟ وهكذا

محاولاتك خلاقة وهذا رأيي الصريح وهي تتطلب منك بعض اللمسات الاخيرة فقط


امال يا عم انت بتروح حفلات اهه وبتقابل اخواننا المدونين ..مش تقوللي عشان اشوفك؟ ولا انت مش عاوز تشوفنا

دمت بخير

mostafarayan said...

اخي مصطفي الطيب
اهلا بك ودمت قارئا مميزا للمدونة
انا يااخي احترم رأيك واقدره ولكن انا لا اري هنا اي نوع من انواع الكتابات الجنسية وأنا لا تستهويني هذا النوع من الكتابة .... كما ان التفاصيل الجنسية مكانها الرواية وليس القصة القصيرة وانا عندما اكتب رواية لن انشرها علي الأنترنت ولا حتي في هذه المدونة
وعلى كل فنحن بشر لنا مشاعر واحاسيس ورغبات وغرائز وليس هناك اي عيب ان يعبر الكاتب عنها في النهاية نحن بشر نكتب عن البشر
- دمت بكل الخير

mostafarayan said...

تايه في وسط البلد
ازيك يا حبيبي انت ايه اخبارك والله العظيم انا نفسي كمان اشوفك واتعرف عليك ومن ساعة مانزلت القصة بدور علي تعليقك واقول لنفسي الراجل دة هيدخل امتي بقي علشان اعرف رأيه
بخصوص المسات الأخيرة قولي يعني رأيك ايه وانا هفكر فيه بصورة جديه
وان شاء الله نتقابل قريب قوي بجد نفسي اشوفك قوي
عايز احييك كمان علي البوست الاخير
كان مقال جميل قوي وسامحني مش لاقي غير كلمة جميل علشان تعبر عنه رغم اني شايفها اقل كتير قوي مما يستحق
دمت بكل الخير والحب والود وعلي فكرة الكنوز لسة كتير
تحياتي ليك يا قمر

nar said...

أخي
أول زيارة لمدونتك الجميلة
ربما لا يضايقك بعض النقد
أولا : القصة تفتقد إفتقادا كاملا للعنصر الأدبي البحت من تصوير إحساس وخيالات وتعتمد على الوصف والسرد مما يجعلها في نظري جافة جدا
كما أنها تفتقد للعقدة ..لا أكذب عليك لو قلت إنني توقعت آخر القصة من أولا ..قد تكون فراسة ولكني لا أظن ذلك
..

أسير حبيبتي said...

السلام عليكم

قصة جميلة و فعلا كنز

شكرا لتعليقك على قصيدة نزار

على وعد بالمتابعة

تحياتي

عدنان

mostafarayan said...

nar
اهلابك يا اخي واتمني ان تتوالي زياراتك
انا سعيد انك رأيت ان المدونة جميلة
اما بخصوص رأيك عن القصة يا اخي هذا رأيك وانت لك مطلق الحرية فيه
وان شاء الله سوف اخذ ملاحظاتك بعين الأعتبار
تحياتي لك ودمت بكل الخير

- أسير حبيبتيتي
اهلا بك يا اخي واتمني ان تكرر زياراتك هنا كثيرا
دمت بكل الحب الخير

mostafarayan said...
This comment has been removed by the author.
mostafarayan said...

اسرة بهائية
قمت بحذف تعليقكم بصورة نهائية واي تعليق اخر سوف يأتيني منكم
- تحت اي مسمى - سوف احذفه
- وسأحذر قرائي ايضا منكم -
فهذه المدونة مدونة اهل سنة صاحبها وقرائها نحن نقول قال الله تعالى وقال رسوله الكريم محمد صلي الله عليه وسلم وقال التابعون الكرام والأئمة الأعلام
اما بهائكم الأعظم هذا فهو ليس عندي اكثر من مجهول لا اعرفه ولا اريد معرفته
فالحمد لله على الإسلام وكفى بها نعمة
اسأل الله لي ولقرائي الكرام الثبات علي الحق المبين
واسأله ان يشرح صدركم للإسلام فهو دين الحق وهو سواء السبيل

نهر الحب said...

اسلوبك حلو ومشوق
ويارب تكون فى قصص جديدة عن قريب
بالتوفيق يارب

بنت مصريه said...

والله بوست هايل
على فكره انت ممكن تكتب مسلسل بحلقات منفصله هيبقى تحفه بجد
مدونه رائعه ومدون متميز
احييك واتمنى تنورنى

canary said...

ههههه يخرب عقلك يا درش هههههه دة انت تحفه يا بنى
وفى الاخر طلعتنا نسوان معقدين دى هى اللى وليه نحس وفقريه مش وش جواز اصلا
بس متوصلش ان النسوان المفتريه تغتصب الرجاله يعنى هههه فعلا جميله اوى
ابدعت جدا المرة دى بس كلماتك كانت شويه جريئه لكن خفه دم الحوار وتماسك القصه غطى على اى حاجه تانيه اجدت يا صديقى المبدع

Anonymous said...

بسم الله والصلاه والسلام على رسول الله
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
انا زائرة جديده عجبنى الاسلوب اوى وخصوصا طريقه السرد
بحس انى مشدودة ليه جدا لدرجه بتخيل كل حاجه فيه يعنى مثلا فى القصه الى فاتت والزوج بينده يا منال
حسيت كانى بتنفض من مكانى
وانهارده وانا بقرا القصه دى الكهرباءقطعت ف نص الاحداث ادايئت اوى ولما رجعت رجعت بسرعه اعرف باقى القصه
بجد الاسلوب رائع
بس فى حجات معجبتنيش فى القصه
مش لازم عشان مفيش رجاله فى حياه نجلاء يحصلها كدا
ناس كتير مفيش رجاله ف حياتهم بس مش كدا خالص
بس دا ميمنعش انك
مبدع
تقبل مرورى
عاشقه المصطفى

اهو ده عيبه said...

القصه جميلة جدا
وفى شخصيات بيبقى عندها قدر كبير من الازدواجيه فى حياتها
او عقد نفسيه وكبت بتخرجه بشكل مختلف
قد تكون بطله القصه شخصيه مريضة لكن نتاج ظروف مرت بيها

عموما احييك على القصه ونتمنى نشوف حاجات اكتر

Tamer Nabil said...

اة على الكبت وخيبة بعض البنات ههههههه.

قصة حلوة يامصطفى

ربنا يكرمك

تحياتى

Desert cat said...

المشكلة فى التربية من الاساس
المفروض ان مفيش حاجه اسمها ولد وبنت فى الحقوق والواجبات من الاهل
وكمان برضه هى عندها قصور فى اختيارها للى كانت عايزاهم يشاركوها حياتها
بدليل فى الاخر لما حبت تمارس الجنس هجمت على الحرامى
كنز رائع يا مصطفى

mostafarayan said...

نهر الحب
شاكر ليكي ولزيارتك الكريمة
دمت بكل الود والخير

- بنت مصرية
ازيك يا قمر منورة المدونة
بخصوص كتابةالحلقات انا عندي فكرة عن كتابة السيناريو لكن المشكلة في المنتج اللي ممكن يتحمس لكاتب شاب مثلي
بيني وبينك الحوار دة لومشيي الحياة هتتغير مع اخوكي جامد قوي
ربنا ييسر لنا كل الخير

- كناريتي الجميلة
ازيك يا قمر ... ايه اخبارك بجد بقي ليكي وحشة كبيرة قوي انتي بتغيبي وتروحي فين
بس بقي بجد انتي بنت زي العسل ودمك خفيف قوي صحيح في ستات معقدين زي نجلاء السيد دي
لكن في ستات قمر والحياة بالنسبه لهم مش محتاجة تعقيد وانتي اكيد منهم
ربنا يكرمك وييسر لك كل الخير
وياريت بقي لوتقرأي القصة اللي تحتيها بتاعة ( زوجة بنت اصول ) وتقوليلي علي رأيك فيها
دمت بكل الخير يا كناريتي الجميلة

- الأخت الكريمة عاشقة المصطفي
اولآ : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بصي بجد انافرحان قوي ان القصتين عاجبوكي لدرجة انك كملتيها بعد عودة النور
سعيد انك عشتي مع ابطال القصة بكل جوراحك لهذه الدرجة صديقيني هذا اقصي مايتمناه اي كاتب ان يصل لقارئه لهذه الدرجة فالحمد لله
بخصوص رأيك في نجلاء السيد
طبعا انا معاكي مش كل الستات كدة
لكن احنا هنا بنعبر عن النموذج دة ومايمنعش انه في مرات قادمة اكتب او يكتب غيري عن النموذج الأخر فنحن بشر نكتب عن البشر بكل تنقاضتهم وطبائعهم المختلقة
تحياتي لكي ياقارئتي الكريمة ودمت بكل الخير

- اهو دة عيبه
اولا : ازيك وعاملة ايه يارب تكوني بخير
وانا بحب اهنيكي علي البوست بتاعك في كتاب مدونات مصرية للجيب انا حضرت الحفلة واشتريت الكتاب وقرأت ليكي
اسلوبك بجد مميز جدا
ثانيا : بخصوص رأيك في القصة فأنا معاكي نحن كثيرا مانحمل ازدواجية في شخصياتنا فهذه النفس البشرية مليئة بالتناقض والأختلاف
تحياتي لكي ودمت بكل الخير

- تامر نبيل
ازيك يا قمر .. يارب تكون بخير
وانا طبعا معاك الكبت يا عزيزي بيولد الأنفجار .......
ربنا يستر علينا
تحياتي ليك

mostafarayan said...

قطةالصحراء
انا بسعد جدا بتحليلاتك وبأرائك
بحس انك بتتدخلي جوة الحدث وبتحلليه من جوانبه المختلفة
ربنا يكرمك وييسر لكي كل الخير

FaceMoon said...

ميرسى يامصطفى على كل كلامك الجميل دة
انا حسيب احساسك هو اللى يكتب انا مش حقولك تصور معين انا عارفة انك كانت جميل وافكارك بتسبقك وعلى العموم انت كل قصصك بتعجبنى رومانسية بقى او لأ كلها حلوة والله
ربنا يوفقك دايما
تحياتى

mostafarayan said...

فاسمون
طيب بعد الكلام الحلو دة انا ممكن اقول ايه؟
بجد كلامك دة اكبر من حقي بكتير ومش لاقي كلمةاقولهالك غير
ربنا يكرمك ويحققلك كل امانيكي
دمت يا صديقتي الجميلة بكل الخير