Wednesday, February 25, 2009

تحية إلى الجميلة جميلة جدا اسماعيل


تحديث مهم
قمت بنشر البوست على حسابي على الفيس بوك
وهذا هواللينك لمن اراد ان يتابع
اهداء
إلى تلك التي انتظرها ان تسكن قلبي ليتك تكوني مثلها

***************************************

تحية من شاب مصري إلى الجميلة جميلة جدا اسماعيل

***************************************
فرحت جدا بخروج ايمن نورمن السجن ، ليس فقط لأنه احد شرفاء هذا الوطن او على الاقل احد الحالمين الذين يحاولون تحقيق احلامهم – مهما قيل عن اتجاهته وافكاره التي قد نختلف اونتفق معها – ولكن لأن خروجه نهاية لعذابات امرأة نادرة الوجود خاصة في هذا الزمان الشحيح الذي اصبحنا نعيش فيه .
انها نموذج للمرأة التي يجب على اي شاب – يفكر في الارتباط - ان يبحث عن مثلها فهي بحق المرأة التي يطلق عليها نوارة البيت وعماده واساسه ...انها جميلة
اسماعيل .... جميلة نموذج للامرأة احبت ، وعندما احبت اعطت لشريكها كل شيء .. نموذج للمرأة التي تضحي من اجل حبيبها – يكفي انها ضحت بوظيفة مذيعة في التلفزيون المصري تلك الوظيفة التي يحلم بها اي انسان - نموذج للمرأة التي تدفع
للأمام .. تصدق احلام شريكها ، وتحلم بها معه ، وتساعده في تحقيقها ، فقد كانت
تقف معه في انتخابات مجلس الشعب في مواجهة غيلان ( باب الشعرية ) الوطنيون والمستقلون – وكلهم يضربون تحت الحزام ، ويستخدمون اساليب اقل ما يقال عليها
انها قذرة- وعندما اراد ان يستقل بذاته عن حزب الوفد وينشأ حزبا خاصا به ، لم تحبطه لم تقل له انه من الجنون ان تترك اقوى احزاب المعارضة - خاصة وان له كلمة مسموعة فيه - ولكنها شجعته حتى ان يحول مكتبه – ومصدر اكل عيشه - مقرا للحزب ، ووقفت معه في انشائه للجريدة التي تحمل اسمه ، وعندما اراد ان يرشح نفسه رئيسا للجمهوية ساعدته ، ووقفت بجواره ، لم تقل له تلك الكلمات التي ربما كانت تشعر بها في داخلها ان الامر كله لا يعدو ان يكون – لعبة حكومية غير مأمونة العواقب – ولكنها شجعته ، ونظمت له حملة الانتخاب ، وكانت له الزوجة ، والسكرتيرة ، ومديرة ، الاعمال ، وعندما دخل ايمن السجن وقفت بجواره كما يقف الف رجل ، دافعت عنه حتى اخر لحظة ، ووصلت بالقضية اعلى المستويات الدولية ، وواجهت بمفردها اعلام -
حكومي ومستقل – غبي وفج لا يؤمن بالحرب الشريفة بل كل ضرباته تحت الحزام ، وخاضت حربا ضروس حتى يصل صوت ايمن داخل السجن لكل الناس , والجهات خارجه ، وواجهت في نفس الوقت حربا اشد في الحزب الذي اسسه على كتفه ، وكاد ان يفقد حياته داخل السجن بسببه عندما خلعت كل الوجوه الاقنعة لتظهر بدون روتوش قبيحة ، غبية ، فجة ، تريد بكا صفاقة ان تطرد صاحب البيت من بيته ، وتسلبه كل حقوقه فيه .
في نفس الوقت كان لدي جميلة حربا اخرى اهم هي حربها مع اولاها ، وان تصل بهم لشاطئ النجاة ، وألا تختلف الحياه في غياب ايمن كثيرا عن وجوده، لانهم ليس له ذنب في كل ما يحدث ، وبالفعل نجحت في ذلك ودخل الابن الاكبر الذي كان في الثانوية العامة وقت حدوث القضية كلية الحقوق التي كان يرغب والده في دخولها .
رباه ما كل هذه القوة التي تمتلكها هذه المراة , وكيف استطاعت ان تفعل كل ذلك
وهى التي كان يمكنها ان تطلب الطلاق وما كان احد ليلومها
هل هوالحب الذي يدفع صاحبه لفعل المعجزات ..
هل هي القوة بالفطرة هل وهل وهل؟ لا اعرف ، ولكني
لا املك إلا ان ارفع القبعة احتراما وتقديرا لهذا
النموذج النسائي الفريد الي يصرعلى دهشتى في كل لحظة . فمازلت اذكرجميلة تلك الفتاة الرقيقة التي كانت تقدم في اوائل التسعينات على شاشة التلفزيون المصري مع

جمال الشاعر واحمد مختار برنامج خفيف اسمه ( اماني واغاني ) وبعدها قدمت برنامج يهتم بتقديم الاماكن الاثرية ، وكان انطباعي عنها انها فتاه رقيقة تحاول ان تثبت نفسها في مجال الاعلام فكيف يتحول هذا العصفور الرقيق إلى ذلك الاسد الضاري الذي يدافع عن عرينه بكل قوة .
مازلت اتخيل لحظة لقائها بايمن بعد خروجه لن تشكي له ماحدث طوال ثلاث سنوات
- لم تكن تتخيل ابدا هي او اي احد ان يمرو بها – ( فهي نموذج لا يعرف الشكوى ولكن يعرف كيف يتجاوزها ) ولكنها سترتمي بين احضانه وتبكي ، ويضمها هو إليه
بكل قوة وتزداد هي تعلقا به ، ثم بعد ذلك تضم يده إليها ليواجهو سويا ذلك العالم الغبي الذي ظن انه سيقهرهما ، ولكنه لم يعرف ان الذهب عندما يتعرض للنار يخرج اكثر صلابة وقوة ، ولمعانا ، ويزداد جمالا وبريقا
واني هنا اقول انتظرو ايمن نور في الايام القادمة
واخيرا مازلت اذكر كلمة الراحل الكبير حسام حازم عندما قال ( لا تقل جميلة اسماعيل ولكن قل جميلة جدا اسماعيل ) وانا من هنا اقول انها بالفعل من اجمل جميلات ليس فقط هذا الوطن ولكن هذا الزمان بأثره ... ليس فقط جمال الشكل ولكن جمال الروح , والقلب والاقتناع بشريك الحياة .
استاذة جميلة لست اعرف هل يمكن يوما ما ان تقرأي كلماتي هذه عنك ام لا
ولكني اريدها ان تكون وثيقة حب واحترام وامتنان من شاب مصري لامراة راقية مثلك
في زمان عز فيه الرقي .
واني ان كنت ادعوالله ان يرزقني بزوجة صالحة فاني اتمنى ان تكون مثلك .. تحبني وتؤمن بي ، وتحافظ على بيتي ، وتساعدني في تحقيق احلامي ، ولا تحبطني ، وتدفعني دائما للامام ، وتدافع عني بكل قوة مثلما فعلت انتي مع ايمن نور ... فهذا دليل على انه يوجد عمار بينه وبين الله لآنه رزقه بكنز من كنوز الدنيا هو انت .

26 comments:

mohamed ghalia said...

رغم أيضا خلافى مع أفكار نور
إلا أنى أتفق معك فى أن زوجته مثال للمرأة فى عالمنا
دمت بكل الود أخى

د. ياسر عمر عبد الفتاح said...

مع اختلافى مع نور بشدة
لكن الأستاذة جميلة كانت لا تمل ولا تكل
مسابتش حرب مخاضتهاش
حروب مع الحكومة ومع أعدائها فى الحزب وبرضه حربها للدفاع عن زوجها غير واجبات عملها الطبيعية وواجباتها تجاه اسرتها

الشدائد هيه اللى بتبين خامة الإنسان
وأظن إن خامتها ظهرت بشدة

إيناس حليم said...

بجد بوست رائع و من أروع البوستات اللي قرتهالك
من الجميل أن تشيد بإنسان لا يعرفك ولا تعرفه
تشيد به لأنك تقول كلمة حق ليس أكثر أو أقل
و فعلا الانسانة دي اللي عملته مش سهل خالص و يستحق كل تقدير و احترام مش لأنها آمنت بأهداف زوجها لا
لأنها كانت مشتتة.. خايفه..وحيدة
و المرأة لما تحس بالوحدة مش بتعرف تقاوم الاحساس ده كتير
لكن هي قاومته.. و ببراعة

هي فعلا جميلة جدا جدا

و المساحة اللي انت اديتهالها في المدونة بتاعتك تدل على روح أجمل

تحياتي

صفـــــاء said...

.
الله يا مصطفى
على أحساسك وعلى أسلوبك
وعلى أحترامك للمرأة
وعلى قوة وجمال كلماتك
والاهم هو البساطه اللى عبرت بيها عن رايك وعن رغبتك
بصرف النظر عن كل الاحداث السياسيه انت اتكلمت فى جانب أنسانى بطريقه هى قمه البساطه والاحساس الفطرى والطبيعى

وربنا يرزقك يا درش بما تحب وتتمنى
.

واحدة مفروسة said...

مش محتاجة انها تشتكيله
لأنه كان عارف كل حاجة اول بأول
ايوه هيه شخصية قوية و ادارية
بس برضه مش تنسي ان اللى هيه عملته مش بس علشان سواد عيون ايمن نور
لأ
ولأ خااالص
ده فى اعتقادي
بس ان كانت الصورة الظاهرة هيه هيه الباطنة تبقى نموزج جميل للمرأة
و لكن لو العكس
فأنا ادعولك ان يوفقك فى زوجة تكون احسن منها كمان
لان ربك وحده اعلم ببواطن الامور

salwa said...

السلام عليكم اخ مصطفى
نعم انها مثال الاخلاص و التضحية و الوفاء
هي صفات يتمناها كل انسان
سلام

ســـهــــر said...

انا بحترم مدام جميلة جدا
لا ملت ولا يأست وفضلت مساندة زوجها

ربنا يحميها ويوفقها للى فية الخير
بوست رائع جدا
تحياتى

mostafa rayan said...

محمد غالية
انا ايضا اختلف مع بعض افكاره وتوجهاته لكن لا احد يختلف على جميله
لك كل التحية يا اخي

د.ياسر
اتفق معك في رأيك جميلة حجر كريم نادر الوجود

- ايناس حليم
هذه المساحة اقل ما يمكن تقديمه لهذه المراة
وانتي لمستي نقطةمهمة بردوانها واجهت وحدتها في غياب ايمن
ودي صدقيني صعبة جدا مش بس على الست ولكن الرجل ايضا
لك كل التحية يا اختي الكريمة

- صفاء
ياريت بس كلامك دةيوصل للناس اللي فاكرني بهاجم المراة- لمجرد اني هزرت معهاها بكام بوست وقصة-
رغم اني بحبها جدا والبوست دةوكلامك اكبر دليل على كدة- شهد شاهد من اهلها-
بس يا صفاء نموذج مثل جميلة لا يمكن
إلا نحترمه ونقف له تقديرا واحتراما
ربنا يكرمك يا صديقتي الغالية ويتقبل دعائك ليا ودعائي ليكي


- واحدة مفروسة
اهلا بيكي دايما
بس تفتكري هي كانت بتعمله ليه مادام مش علشان ايمن ؟
ربنا يتقبل دعائك
ولك كل التقدير والتحية

- سلوى
طبعا صفان يتمناها كلانسان رجل وامراة
تحياتي لكودمت بخير

- سهر
ادعو معك امين
دمت بكل الخير

بنت الغربة said...

معاك حق فى كل اللى بتقوله
هى ست قويه فعلا
بس صدقنى حبها لأولادها وجوزها هو اللى خلاها تصمد ده كله
بس المشكله هنا
تفتكر فعلا ايمن نور (مع احترامى لشجاعته )..واختلافى معاه فى افكاره
يستاهل كل التضحيااات اللى عملتها جميله....
ربنا يديك الزوجه الصالحه اللى تقف جنبك فى حزنك قبل فرحك
تحياتى

مصطفي ريان said...

بنت الغربة
انا مثلك اختلف معه في بعض توجهاته وافكاره
اما انه يستحق فهذا شيئ يرجع لجميلة نفسها وهي رأت انه يستحق ولذلك وقفت معه بكل قوة
اما رأيي الشخصي فقد قلته في التدوينة هذا الرجل بينه وبين الله شيئ ما ولذلك رزقه بهذه المراة الصالحة
ففي الحديث المراة الصالحة كنز من كنوز الدنيا ةوهي بالتاكيد احد هذه الكنوز بل من اغلاها واندرها
لك كل التحية ودمت بكل الخير

حروف (دلو مرة ثانية وجرح ثاني سابقا) said...

منورني ديما بس بقاللك زمان مجتش عندنا لا والله مكنش فرح صحبتي انها احلام يقظة اينعم احلام يقظة
دمت بالف خير

شمس النهار said...

ماهي دي حسنة الدنيا الزوجه الصالحه
وهي دي الست المصريه الاصيله اللي تقف جنب زوجها في وقت الشده
ونفسي من كل قلبي انها تكتب كتاب تذكر فيه مذكراتها عن تلك الفتره
عشان ي\بنات اليومين دول دول يقروا ويتعلموا

محمد ابراهيم said...

انا مكنتش متابع لايمن نور
هي بالمواقف الي بتقول عليها لو هي عملتها فعلا
تبقي أصيلة جدا و نموذج مشرف
بس انا رأيي انه ايمن نور
كان عميل امريكي مخلص جدا
و كان اول ما هيمسك الحكم هيسلم البلد للامريكان
ده رأيي و الي وصل له علمي

تياتي
محمد

تايه في وسط البلد said...

الباشا الكبير

ما يمنعني عنك الا الشديد

تدوين فائق الاحترام لشخصية جديرة بالاحترام

احييك بشدة

mostafa rayan said...

حروف (دلو مرة ثانية وجرح ثاني سابقا
منوراني يا قمر وانا كنت متابع بس انتي اخرمرة قلتي عايزة تريحي شوية
ان شاء الله تتحقق احلام اليقظةوتكون الحقيقة احلي بكتير قوي انتي تستحقي كل الخير


- شمس النهار
والله تبقي فكرة جامدة جدا فكرةالكتاب دي بس الحكومة اكيد هتصادره لما تكتب وتقول ان قوات الامن المركزي اتعرضت لها ومنعتها من دخول مقر الحزب في يوم الوفاء لايمن نور
ربنا ييسرلها وييسرلنا كل الخير
دمت بكل الود

- محمد ابراهيم
يا انا هنا مش بتكلم عن موقف سياسي بتكلم عن زوجة اصيلة بجد
ثم يعني هي امريكا مش متحكمة فينا دلوقتي ؟
لك تحياتي ياصديقي العزيز

- تايه في وسط البلد
حبيبي انت دايما في قلبي يا جميل
وشكرا عل اطرائك الرقيق دة
تحياتي لك يا خي

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

اللهم كن لهما

ولا تكن عليهما

تحياتي لك يا مصطفى
على باقة الحب هذه


اخوك
وليد

Khaled said...

أول مرة أعرف إن جميلة مرات أيمن نور .. ؟؟؟؟

كيــــــــــــارا said...

فعلا انا بحترم وفاء زوجته ليه

ازيك ياابن منطقتي


اللينك بتاع الفيس بوء مش بيفتح محايا عااااااااااااااااااااااا

EmY said...

مع اختلافي مع ايمن نور و عدم اعتباري ليه بطل قومي الا ان جميله اسماعيل تستحق كل الاحترام

صبرت و ساندت جوزها في كل افكاره الي تبدو مجنونه في مجتمعنا و حتي في سجنه كانت جنبه

تحيه ليها و في زيها كتير جدآ في مجتمعنا العربي

تحياتي

mostafa rayan said...

عارفة ... مش عارف ليه
حبيبي اهلا بيك في بيتك
البوست دة اقل شيء يتقدم لانسانة زي جميلة
تحياتي ليك يا اخي ودمت بخير

- خالد
ملحوقة يا سيدي اهو انت دلوقتي عرفت
منور يا جميل

- كيارا
ازيك يا قمر يااللي قلقتنا عليك
جميلة فعلا نموذج جدير بالاحترام
-الفيس بوك بيفتح عادي هتضغطي على الرابط هتسجلي الاكونت الخاص بيكي وبعدين هتتدخلي عادي
تحياتي ليك يا بنت منطقتي

- ايمى
انا فرحان قوي بتعليقك خاصة اخر سطر فيه .. دة شيئ يطمن اي شاب عايز يرتبط بحد كويس في الزمن الصعب قوي دة
لك كل التحيةوالود

بسنت said...

ناعسه العصر او جميله اسماعيل نموذج جميل للمرأه المصريه وليس بفريد فمعظم امهاتنا جميله اسماعيل التى تدافع عن زوجها وتدفعه وتحافظ على بيتها ولكن كلا فى مكانه
المر؟أه الصالحه جندى ايضا يخوض معركته فى الحياه
وجميله خاضتها مع الحياه والحكومه
الشكر ليك لان المرأه المعاصره نادرا ما تجد من ينصفها ويدافع ايضا عنها سوى فى التاريخ
واخيرا
مبروك على الكتاب ومن تقدم الى اخر ان شاء الله

mahasen saber said...

اولا هيا فعلا من اجمل واشجع ما يكون

وبعدين اكيد لقيته فيه ما تتمنى فى الزوج فبتالى وقفته جنبه لانها حاسة انه جزء منها لا يمكن ان تتخلى عنه

ده حب وعشره شكلها نبيله قوى بينهم
ربنا يسعدهم ويباركلهم

mahasen saber said...

غيبت انا كتير عن مدونتك يا درش

اسفه بس الدنيا مشاااااااااااااااغل فظيعه

mostafa rayan said...

بسنت
الله يبارك فيكي
وانا متفق معاكي في رأيك بس ياريت بناتنا يكونو زي امهاتنادول
لك خالص ودي

محاسن صابر
ادعو معك امين
لك كل الودوالتحية يا اختى العزيزة

إيناس حليم said...

السلام عليكم
أستاذ مصطفى كنت عايزة أطلب منك اننا ننشر المقال بتاعك ده على مجلة نحلم
وهي مجلة الكترونية جديدة بدأت على شكل مدونة وهتتحول لسايت قريب ان شاء الله
ده لينك المجلة في عددها الثالث

http://ne7lam2010.blogspot.com/

إذا حضرتك وافقت ممكن تبعتلي الرد على الاميل ده

ne7lam2010@yahoo.com

وشكرا جزيلا لحضرتك

جسر الى الحياة said...

عندما نجد من يستحق الحب فكل شىء فى الحياة يصير رخيصا الا هو يصبح اغلى الناس

دامت محبة الناس لمن يستحقون