Tuesday, July 8, 2008

هناك فرق... قصة جديدة

تحديث 2
دعاء مواجهات يا جماعة كتبت اول بوست عن رحلتها في الأراضي المقدسة
البوست حلو قوي ومشوق قوي .. لازم كلنا نروح نقرأه ونستمتع مع دعاء بتفاصيل هذه الرحلة الجميلة .. اللهم ارزقنا جميعا بها .. وتقبل من دعاء
تحديث مهم جدا
صديقتنا العزيزة دعاء مواجهات رجعت من العمرة ياريت يا جماعة كلنا نروح ونقولها حمدلله على السلامة
اهداء
إلي جميع اصدقائي الذين رؤا ان البوست السابق دون المستوي المعهود لأنهم تعودو مني دائما علي كل ماجديد ومختلف اهدي لهم بكل الحب هذه القصة المطرقعة جدا
واتمني ان تنال اعجابكم
هناك فرق
تصرف غير متوقع ذلك الذي فعله صديقي ذوالخمسين ربيعا فبعد أن انتهينا من دفن زوجته - التي عاشت معه اكثر من ربع قرن –
توجه إلي القبر ، ونظر إليه وإالي القلة القليلة التي حضرت الدفن ظنوه سيدعوا فاستعدوا لرفع ايديهم .. ولكنه فاجأهم بقنبلة أربكتهم جميعا :
- اشهدكم جميعا ان هذه المرأة طالق .. طالق بالثلاثة .
نظروا إليه شذرا كان في العيون كلام كثير ولكن احتراما للقبور لم ينطق احد .
تبطأت ذراعه للخارج بعد أن خلا المكان إلا منا ، وسألته عن سبب هذا الفعل الغريب . فأجابني انه ليس غريبا ، فلقد تحملها عمرا طويلا في الدنيا ولكن في الاخرة لا.. لا يريدها ، واردف انه سمع ان الزوجة في الأخرة تكون لأول ازواجها في الدنيا .
اجبته ان سلوك الناس في الجنة مختلف تماما عن الدنيا .. فرد بأنها اصلا لن تورد علي الجنة ، ولو دخلتها ستكون في مكان بعيد تماما حتي لا تؤذي سكانها بتصرفاتها الغبية ، وكلامها الذي يسم مثل
الحيات والأفاعي .. لم استطع ان امنع نفسي في تلك اللحظة من الضحك .. فأعقب انها منعت اهله عنه ، واسأت العلاقة بينها وبين الجيران ، حتي اهلها ابتعدوا عنها ، وكل ذلك جاء فوق رأسها لم يصلي عليها ويحضر دفنتها إلا اقل القليل .
في تلك اللحظة حدث في السماء برق ورعد شديد وعواصف
فنظر الي مؤكدا : اكيد روحها صعدت إلي السماء الأن .
كان من الطبيعي ألا يقيم لها سرادق عزاء فلم يكلف نفسه بإقامة عزاء لامرأة ليست علي ذمته .
وبعد اسبوعين فوجئ أهل الحي بالموسيقى والزغاريد تنطلق من بيت صديقي ، وبأثاث جديد يدخل البيت ، وعلي الناصية كان الشباب يعلقون الكهارب والزينات
(ويرصون ) الكراسي ، وبصديقي يمرعليهم ليدعوهم لحضور فرحه .. وفي تلك الليلة سهر اهل الحي حتي الصباح ، وكانت ليلة حكوا عنها وقتا طويلا .
وفي الحقيقة كانت الزوجة الجديدة مختلفة تماما عن التي توفت .. فهي بيضاء ، جميلة ، لها قوام ممشوق ، وشعر ذهبي ينسدل مثل الحريرعلي وجهها الملائكي ، كما انها كانت تصغره بعشرين عاما عكس الأولي التي كانت في سنه تقريبا . وسافر إلي الاسكندرية لقضاء شهر العسل .
وبدأ اهل الحي يسمعون لأول مرة اصوات الضحكات تخرج من بيته ويرون اهله يذهبون لزيارته ، وعادت العلاقات مرة اخري تتحسن بينهم ، إلا انه لم يمض سوى وقت قليل وعاد يشكوا إلي :
- ( مصاريفها كتير .. وبعدين كلام في سرك شابة وعايزة وانا كبرت في السن ومش قادر اجاريها .. الفياجرا صحيح بتعمل شغل لكن غالية وكمان بتتعب )
- قلت له مستنكرا : لقد حيرتني معك الأولى انستك انك رجل والثانية لا تقدر عليها ماذا تريد ؟
- رد ضاحكا : كلهم ولاد كلب عايزين الحرق .
وبعد خمس سنوات ماتت الزوجة الثانية وحرص صديقى هذه المرة علي اقامة عزاء كبير .
جائت جلسته بجواري لم استطع ان امنع نفسي من سؤاله :
- اشمعنى دي يعني اللي عملتلها عزاء هي مش الأولي كانت مراتك بردة هي مش دي بنت الكلب اللي مصاريفها كتير وعايزة وانت مش قادر ؟
فأجابني بكل جدية :
- لا طبعا هناك فرق انت عايز تساوي بين التفاح الأمريكاني والدوم والحرنكش .
قلت مؤكدا :
- لا طبعا هناك فرق .
فرد بكل جدية :
- آه طبعا .
في تلك اللحظة لم استطع ان امنع نفسي من الضحك ، ونظر إلي هو وضحك ، وتعالت ضحاكتنا غير عابئة بنظرات الدهشة والأستهجان من حولنا .
(تمت
)
ملحوظة بعد القرأة
هذه القصة اول قصة نشرتها في المدونة ولم يقرأها إلا شخصين فقط وذلك بعد ان اصبح للمدونة قراء فيبدو ان الموضوعات شدتهم فظلو يقلبون في القديم حتي انتهوا إلي القصة الأولي
اعيد الأن نشرها واتمني ان يكون حظها افضل حالا من المرة الأولي .. في انتظار رأيكم ولكم جزيل محبتي واحترامي

44 comments:

mohra said...

مش مطرقعه و لا حاجه
اظن انها واقعيه جدا و الرجاله فعلا بتفكر كده :)
تحياتى

مصطفي ريان said...

مهرة
تحياتي لتحياتك
بس انا قصدي بمطرقعة ان الراجل يطلق مراته عند القبر .. متهيألي ماحدش بيعمل كدة
وكلامك دة دليل ان القصة ماستك قوي
تحياتي ليكي المرة دي

محمد حلمي مخلوف said...

مصطفي ريان
القصه حلوه جدا بس ياريت تكثفها شويه يا صاحبي يعني لو حذفت الفقره دي يكون احسن لأنها مفهومه من الاختلاف الواضح بين الزوجتين
فأعقب انها منعت اهله عنه ، واسأت العلاقة بينها وبين الجيران ، حتي اهلها ابتعدوا عنها ، وكل ذلك جاء فوق رأسها لم يصلي عليها ويحضر دفنتها إلا اقل القليل .
ربنا يوفقك
علي فكره الحوار حلو وكأنه حي نسمعه كل يوم

مصطفي ريان said...

محمد حلمي مخلوف
طبعا فرحان جدا ان القصة عاجبتك
نورت ياقمر

الهدهد الطائر said...

قد يكون التشبيه بالبطيخ أقرب إلى الصحة من التفاح و الحرنكش.ـ
و لكن في النهاية.." كله بيتاكل!"ـ

.......تحياتي.........

mostafa rayan said...

الهدهد الطائر
معاك حق بس في حالة ان البطيخ طلع اقرع كله
بس خلي بالك كمان اكل عن اكل يفرق
منور يا جميل

alzaher said...

أدعوك الى تأبين الدكتور المسيري
فقيد مصر والأمة
يوم الخميس القادم ان شاء الله
بنقابة الصحفيين المصريين
الساعة السابعة مساءا

مرجانة said...

يابني المهم أول بخت
الظاهر ان العيب فى النظام أو فى الهيد
قصة جامدة يا درش
تحياتي

استراحة محمد said...

هههههههههههه
طالما مش قادر على الزيرو ومش عاوز يركب موديل قديم ، كان يشفله حاجة فى النص ، بدل ما يركب الزيرو ويبقى مديون ( للفياجرا )
ثانيا بعد ما قال عن الأولى : الولية دى طالق
تلاقيه قال عن التانية :المزة دى طالق
تحياتى يا كبيييييير

مصطفي ريان said...

الزاهر
رحم الله الفقيد الكبير

- مرجانة
نورتي يا قمر

- استراحة محمد
محمد هو ماطلقشس التانية اصله عايزها تبقي زوجة الجنة
ربنا يوعدنا بيها كلنا
نورت يا قمر

شهرزاد said...

قصة جميلة يا مصطفى
وإن كان ذلك الرجل لا يطيق طباع تلك المراة فلم لم يطلقها في حياتها؟؟
وهل هو يضمن الجنة حتى تصاحبه فيها ؟؟
والصحيح ان صاحب القصة هو من يستحق الحرق
فكأن النساء بالنسبة إليه سلعة


وهو الرجال كلهم كده برضو؟؟

تحياتي

مصطفي ريان said...

شهرزاد منورة يا قمر
بس ليه الحكم القاسي دة .. يستحق الحرق دي كبيرة قوي يا جميلة
تحياتي ليكي ودمت بخير

دكتور بهــدوء said...

القصه طبعا جميله ودمها خفيف ده مانتكلمش عليه
بس بيني وبينك الراجل ده الرجاله كلها بريئه منه
مش الرجاله بس
والبني ادمين كلهم
والبشريه جمعااااااء
الست عمرها ما كانت بس وسيله لخدمه رغبات الرجل
المرأه كياااان
لخا طباعها والله مستحملها اوك مش مستحملها ايه اللي مصبره لحد ما ماتت

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

هااااااااااااااايل يا صاحبي

أنت جواك قاص اكتر من شاعر بصراحه


تحياتي
وليد

!!! عارفة ... مش عارف ليه said...

عارف يا مصطفى

انا رجعت قريت القصة تاني لان في معلومة غريبة كده بالنسبة ليا اول مرة اسمعها

---------
واردف انه سمع ان الزوجة في الأخرة تكون لأول ازواجها في الدنيا
---------

هو الكلام ده صحيح ؟


تحياتي
وليد

appy said...

ايه ده الراجل ده ماله يعنىليه يعمل كده الكلمه وقفت فى زوره خلاص

حلوة القصه المرة دى يا فنان

مصطفي ريان said...

دكتور بهدوء
منور الدنيا يا جميل وطبعا المرأة كيان وليست مجرد وسيلة لأشباع رغبات الرجل
دومت بخير يا اخي

عارفة مش عارفليه
منور يا جميل وقاص او شاعر مش مهم المهم ان الشغل يعجبك وحكاية ان الزجة تكون لأول ازواجها في الدنيا فهذا الكلام صحيحا اذا كانت تحبه وترضب به فأن مات وتزوجت غيره يوم القيامة تخير تذهب لأيهما هذا ما اعرفه والله اعلم
بس انمت منور الدنيا بجد

- آبي الجميلة جدا
منورة يا قمر
بعيد عنك الكبت يولد الأنفجار وصاحبنا بقاله اكتر كان بقاله اكتر من ربع قرن مكبوت
تحياتي يا قمر ليكي

Desert cat said...

مش عارفه يا مصطفى حاسه ان الراجل ده مش طبيعى
وبعدين ده كمان مدوبهم اتنين ما شاء الله

موناليزا said...

معقول حد يطلق مراته بعد ماتموت
طب وايه اللى خلاه مستحملها فى الدنيا

مصطفي ريان said...

قطة الصحراء
طيب يعني هو ذنبه ايه انهم ماتوا يعني..ههههه
منورة يا قمر

موناليزا
علمي علمك
منورة يا قمر

التنين المحارب عرفة فاروق السيوطى said...

مصطفى ريان

جميلة قوى القصة دى فعلا والله جميلة

بس حكاية هما ولاد كلب دى مش عجبانى

وكويس انك اعدت نشر القصة من جديد علشان تاخد حقها من التعليق

بس ياريت وحياة ابوك تعدل التنسيق بتاع الخط علشان فى كام كلمة تايهين

وتحياتى

Darsh said...

ايه يا ابو درش

قصة جميلة بجد

كويس انك رجعتها تاني

رحــــيـل said...

ههههه
الرجاله دى غربيه قوى
لما هو كان طهقان منها كان طلقها وخلص منها
وبعدين هو مش عجبه العجب
هههه
بس قصه حلوه بجد

تحياتى

مصطفي ريان said...

عرفة
منور يا قمر
قولي على لكلام اللي مش باين وانا اوضحه

- درش
منور يا جميل

رحيل
عارفة مشكلة الرجل دة ايه ان الست التانية جت متأخرة بتاع 10 ولا 15 سنة كدة
وتساؤولك في محله بس تفتكري ايه اللي خلاه صبر عليها طول الوقت دة ؟
لو عندك اجابة او تصور قوليلي عليه
نورتي يا قمر

dina said...

ايه الراجل دا..دا هو الطرقعة نفسها.و ما دام مش طايق الاولانية عاش معاها ليه اصلا و استحملها طول عمره و جاى بعد ما ماتت و مايجوزشى عليها غير الرحمة و ذكر محاسنها يطلقها..انا اول مرة اسمع حاجة كدا
بس قصة حلوة بجد
تحياتى

زُمُرده said...

بسم الله
توكلت على الله

دي زيارتي الاولى وبما اني مقريتش البوست المذكور حتى الان فهعلق على القصه
اعلق بقى

اولا: تعليق على اسلوبك في الكتابه
اسلوبك عاجبني بسيط ومش ملل ودي نقطه مهمه اوي
ومش مكلكع ولا يتوه اللي بيقرا
وده في اعتقادي انجح الاساليب

ثانيا: تعليقي ع القصه
واقعيه بحته وان كانت حملت سخريه رهيبه بين طياتها
وموقف اعجب ممن احتمل عذابات زوجته وهي على قيد الحياه وما ان فارقت اصبح يقول فيها ويقول
وكان في يده زمام الامور وان كنت اعتقد انه ظاهري وإلا كان طلقها

اعتقد ان طلاقه ليها تفريغ كبت ليس إلا
ثالثا: اعتقد انك محتاج تفاصيل اكتر في قصتك حتى لو كانت قصه قصيره

والله اعلم

mostafa rayan said...

- دينا
اهلا بيكي يا قمر
بصي لو انتي عندك تفسير ارجوكي قوليلي عليه
تحياتي ليكي يا قمر

- زمردة الجميلة
اهلا بيكي ياقمر في زيارتك الأولي
وان شاء الله مش الاخيرة
اولا : شكرا على اطرائك علي اسلوبي كونك انك شيفاه جذاب ومش ممل دي اهم حاجة في اسلوب الكاتب
ثانيا : انتي شايفة السخرية الرهيبة دي علي فين وعلى مين
ثالثا : انتي بتقولي ان القصة محتاجة تفاصيل يعني انتي شايفها مركزة قوي ومكثفة قوي لو بصيتي في تالت تعليق هتلاقي محمد مخلوف بيقول كانت محتاجة تتكثف اكتر من كدة وشايل منها جزء كامل
ورغم كدة قوليلي التفاصيل الأكتر دي كانت محتاجة تكون فين بالظبط في انحاء القصة وانا اخد بالي بعد كدة
رابعا : بخصوص البوست المذكور لو بصيتي تالت لينك في اللينكات اللي علي الشمال دي هتلاقيه
نورتيني يا قمر ومستني زيارتك القادمة فالمدونة منذ هذه اللحظة مدونتك وبيتك اللي تيجي فيه دايما وباستمرار

egyboy said...

جميل أوى يا مصطفى أسلوبك فى عرض القصه واختيارك لكلماتها وإن كنت أعجب من تصرفات الرجل غير الواقعية بالمرة وإن كانت تحدث من أمامنا كل يوم

والنهايه جميله على عكس المتوقع شكرا لك دى أول مره أزور المدونة وإن شاء الله أكون من الزوار الدائمين

مصطفى

مصطفي ريان said...

egyboy
فرحان قوي بزيارتك وبرأيك خصوصا ان اسمك علي اسمي
منور يا درش

zOzO said...

سبحان الله
يعني هو مستحلمها
كل ده ويجي ف الاخر
ويطلق
ونعم الرجوله وربنا


القصه حلوه
تسلم ايديك
وميرسي لمرورك

ليكوريكا said...

مش عارف

هيا واقعيه ومش واقعيه

ومطرقعه ومش مطرقعه

بس حلوه :)))

تحياتي


ليكوريكا

مصطفي ريان said...

zOzO
واضح انك مش مقتنعة بأسبابه
نورتيني يا قمر

ليكوريك
تعليقك يحتاج لتعليق .. انت حيرتني بكلامك دة
بس انت منور الدنيا كلها

mony said...

انا سمعت عن حكاية زي حكاية الراجل ده بالضبط

بس لغاية ما طلق الاولانية بس

بس باقي القصة تحفة

عبده الرايق said...

قصه جميله
بس مش كل الرجاله كده
ولا كل الستات زى ماقال صاحبنا ولاد كلب
خلى بقى الفياجرا تنفعه

مصطفي ريان said...

موني
منورة يا قمر

- عبد باشا الرايق
اهلا بيك يا جميل وطبعا مش كل الستات ولا كل الرجالة وحين اكيد في ناس كتير حلوين قوي
منور الدنيا يا جميل

دعاء مواجهات said...

ياخبر يامصطفى

ربنا يكرمك ياارب بجد

انا كنت جاية بس اقولك انى منسيتكش ودعيتلك اكتر من مرة بالإسم امام الكعبة وفى الصفا والمروة

وكنت جاية اطمنك وبس

لاقيتك عامل التحديثات دى علشانى

بجد مش عارفة أقولك إية ولا أشكرك إزاى بس

بجد جزاك الله خيراً

مصطفي ريان said...

دعاء مين اللي يشكر مين
دة انا اللي لازم اشكرك انك دعتيل يعند الكعبة وعند الصفا والمروة كمان
انا كنت طالب دعوة واحدة عند الكعبة انتي دعتيلي مرتين ومش عايزاني اعمل تحديثات
دعاء بجد دة اقل شيء المهم ان ربنا يتقبل منك ومني ويعفو عني وعنك ويحققلك ويحققلي احنا وكل المسلمين كل الخير

تايه في وسط البلد said...

هاهاهاهاهاها
ايه يا عم درش
ده صاحبك ده والا ايه؟
عموما القصة حلوة واسلوبك ممتاز

بالتوفيق

مصطفي ريان said...

تايه في وسط البلد
منور يا قمر زي العادة

canary said...

يا درش يا اخويا المسئله مش انه راجل واطى او طلع ناقص مع مراته الاولانيه كل ما هنالك ان النكد شئ غير محتمل الراجل يقدر يستحمل الشكوى ويقدر يستحمل التعب (التانى من اللى فى بال صاحبك ) لكن ولا اى حد يستحمل نكد الستات وخصوصا لما بتبقى متوصيه على جوزها وغالى عليها اوى زى مرات صاحبك دى وانت بقى ربنا يكرمك ولا اشوفك متجوز واحدة بتعمل احتفالات قوميه للنكد
لك وحشه كبيييرة يا درش
canary

مصطفي ريان said...

- كناريتي الجميلة
منورة الدنيا يا قمر والله وجودك دة يستحق بوست لوحده .. مش عارفة قد ايه فرحان لأني اطمنت عليكي وانك بخير
حمد لله على السلامة
ثم بقي انا عايز اقولك حاجة لامؤاخذة يعني صاحبي مش واطي ولا زي مانتي فكرة
كل ماهنالك ان الولية الأولانية دي نكدية وبوزها دكر يا اختي
والتانية هو كان بياخد مقويات عادي يعني بتحصل في احسن العائلات
منورة الدنيا كلها يا جميلة
وبلاش تغيبي عننا تاني

تايه في وسط البلد said...

تيفا
انت متكلف بواجب يا حلو
ياللا يا سيدي وماتتأخرشي
تحياتي يا مبدع

mostafa rayan said...

تايه في وسط البلد
علم وينفذ .. قصدي خلاص اتنفذ

حـــالة مـــلل said...

مساء الخير يا مصطفى
صراحة مقدرتش امنع روحى انى اضحك بس من باب شر البليه ما يضحك
وتصورت لو الاخ دا شخص حقيقى وسطنا وعمل كدا حقوله الاتى :
كونك تتحمل العمايل دى كلها وتسكت ومتفتحش بوئك سنوات تمنعك عن اهلك وتسود عيشتك يبقى انت فعلا مش راجل !!
دا اولا
ثانيا يعنى هو عمل راجل عليها بعد ما الست اتكلت !! يبقى برضو مش راجل
ثالثا والاهم تخيلت لو ست جوزها مطلع عنيها ومجننها وغار مات ياترى ينفع وسط جنازته تفقع زغروتة وتقول للكل بركة يا جامع ريحنى دا كان كذا وكذا وكذا ولا بعد عدتها تعلن عن جوازتها اللى ترجع بيها اللى فاتها من عمرها !!! كان الناس رجموها واللهى

هنا بقى يظهر اذدواجية معايير مجتمعاتنا الشرقية الذكورية المتخلفة

بس بوجه عام القصة مؤلمة ومضحكة ذات الوقت

ربنا يوفقك يا مصطفى وتمتعنا بابداعات تانية جديدة